المبادرة الوطنية للتنمية البشرية .. إنجاز 1800 مشروعا بـ 52 مليار سنتيم بعمالة مراكش

الصحراء المغربية
الثلاثاء 21 ماي 2024 - 17:19

كشف أنور تلمساني دبيرة رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة مراكش، أمس الاثنين، عن حصيلة المنجزات المحققة في مجال صحة الأم والطفل بعمالة مراكش في إطار البرنامج الرابع للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية في مرحلتها الثالثة 2019-2023 والمتعلق ب"الدفع بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة".

وأوضح دبيرة، خلال تقديمه لهذه الحصيلة، بمناسبة الذكرى ال19 لإطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، التي يحتفل بها، هذه السنة، تحت شعار "الألف يوم الأولى..أساس مستقبل أطفالنا"، أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية إلى جانب شركائها تضطلع بأدوار ريادية في الدفع بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة خاصة في مجال صحة الأم والطفل من خلال عدة تدخلات تهم البنية التحتية والتحسيس والصحة الجماعاتية.

وأشار دبيرة إلى أن المرحلة 2019-2023 عرفت إنجاز 1800 مشروع بمبلغ إجمالي قدره 527,4 مليون درهم، منه 458,6 مليون درهم كمساهمة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، مبرزا أن من بين هذه المشاريع، إنجاز 350 مشروعا في إطار برنامج الدفع بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة، بمبلغ إجمالي قدره 264,5 مليون درهم، منه 260,6 مليون درهم كمساهمة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وضمنها بناء وتأهيل وتجهيز عدد من دور الولادة بعمالة مراكش، فضلا عن تنظيم حملة طبية تحسيسية حول صحة الأم والطفل، استفادت منها 600 امرأة.

وفي كلمة ألقاها بالمناسبة، أكد فريد شوراق والي جهة مراكش- آسفي، عامل عمالة مراكش، أن هذا الحدث الخاص يعد فرصة للتوقف والنظر في إنجازات المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، مبرزا أن  المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تعمل على مواجهة كل ما يعيق التكوين الجيد للرأسمال البشري من خلال التركيز على صحة وتغذية الأم والطفل، داعيا إلى تسريع العمل على تمكين النساء والأطفال من الرعاية الصحية، وتعزيز مجال التغذية الذي يكتسي أهمية كبرى في الحفاظ على صحة الأم والطفل.

وسجل أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية عرفت، خلال المرحلة الثالثة، تحولا حقيقيا نحو تعزيز الرأسمال البشري من خلال تركيز الجزء الأكبر من الجهد على الألف يوم الأولى من حياة الفرد عبر اتخاذ جميع التدابير لتحسين التغذية والحصول على الرعاية الصحية والتتبع قبل موعد الولادة للأمهات وأطفالهن، ودعم الولوج إلى التعليم الأولي بالوسط القروي، مضيفا أن جهود وتدخلات المبادرة على مستوى عمالة مراكش ساعدت على إنجاز مشاريع مهمة، لا سيما في مجال تعزيز الولوج إلى العلاجات الصحية وتحسين تغذية الأمهات والأطفال وتتبع حالتهم قبل وبعد الولادة.

وبعد أن نوه بما تحقق في مجال تنمية الطفولة المبكرة وتحسين الأوضاع الصحية والاجتماعية للأمهات، دعا والي مراكش جميع المتدخلين، إلى بدل مزيد من الجهود والمثابرة من أجل تحقيق الأهداف التي سطرها صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

 

 

 

 




تابعونا على فيسبوك