مراكش تحتضن "جيتكس أفريكا موروكو 2024" بمشاركة 1500 عارض من 130 دولة

الصحراء المغربية
الخميس 16 ماي 2024 - 11:00

تحتضن مدينة مراكش، في الفترة من 29 إلى 31 ماي الجاري، فعاليات الدورة الثانية من (جيتكس أفريكا موروكو)، الذي يعد أكبر معرض للتكنولوجيا والشركات الناشئة في إفريقيا، وذلك بمشاركة أزيد من 1500 عارض يمثلون أكثر من 130 دولة.

ويهدف هذا الحدث الدولي، المقام تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، إلى أن يكون واجهة عالمية للتكنولوجيا والابتكار والشبكات، وكذا منصة فريدة للتسريع بالنسبة للشركات الناشئة والمقاولات الصغيرة والمتوسطة المبتكرة على الصعيد الدولي.
وتعد هذه التظاهرة التكنولوجية الكبرى، المنظمة بمبادرة من (كون انترناشيونال)، الفرع الدولي لمركز التجارة العالمي بدبي، تحت إشراف وزارة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، بشراكة مع وكالة التنمية الرقمية، قطبا على مستوى قارة في أوج نموها، ما من شأنه تعزيز التبادلات حول أحدث التطورات التكنولوجية، لاسيما في مجالات الذكاء الاصطناعي والاتصالات، والمالية، والصحة والأمن السيبراني والسحابية.
وفي هذا السياق، قالت الوزيرة المنتدبة المكلفة بالانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، غيثة مزور، خلال ندوة صحفية لتقديم هذه الدورة، إن المعرض سيشهد هذه السنة إقبالا غير مسبوق بأكثر من 130 دولة ممثلة، وأزيد من 1500 عارض، و800 شركة ناشئة، وكذا توقع أكثر من 50 ألف زائر.
وشددت الوزيرة على أن هذا الاقبال يعكس الثقة التي يحظى بها المغرب وموقعه كقطب رقمي إقليمي تعززه المؤهلات الكبيرة للمواهب المغربية الشابة التي تحقق طفرة ملحوظة في المنظومة الرقمية على الصعيد الدولي، والدعم المقدم لتنافسية الاقتصاد المغربي، ودعم القطاع الخاص كمحرك للتنمية.
وأشارت إلى أن هذا المعرض يتيح تعزيز مكانة المغرب كرائد في مجال التكنولوجيا على المستوى القاري، وفقا للتوجيهات الملكية السامية، مبرزة أن دورة 2024 ستكون مميزة، حيث سينظم على هامشها معرض لـ"World Health Future"، الحدث المخصص لمستجدات الابتكارات في مجال الصحة، بمشاركة أهم الشركات الدولية الناشئة المتخصصة في الصحة الرقمية، بهدف المساهمة في تطوير هذا القطاع بإفريقيا.
وأضافت أن دورة 2024 تولي، أيضا، مكانة خاصة للتطورات المختلفة للذكاء الاصطناعي من خلال استقبال شركات ناشئة تقترح حلولا جديدة في هذا المجال، بهدف بحث تطوير سياسات من شأنها تأطير استخدامه في إفريقيا.
من جانبه، قال المدير العام لوكالة التنمية الرقمية، محمد الإدريسي الملياني، إن هذا الحدث الرقمي سيقام بعد النجاح الكبير الذي حققته نسخة 2023، مبرزا أنه تم بذل الجهود اللازمة لضمان نجاح هذه الدورة وتحقيق الأهداف المرجوة المتمثلة في تمكين كافة المشاركين (الحكومات، صناع القرار، الفاعلون في القطاعين العام والخاص، والشركات الناشئة) من تبادل خبراتهم وتجاربهم وإبرام اتفاقيات للمساهمة في تنمية بلدانهم، وتموقع المغرب في القارة الإفريقية كمركز رقمي دولي.
وسجل أن هذه الدورة تهدف، أيضا، إلى أن تشكل منصة تتيح للمغرب النهوض بمنظومة الشركات الناشئة المغربية، مضيفا أن الأمر يتعلق بتعزيز الرقمنة من خلال تشجيع الاستثمار الدولي على مستوى المغرب والقارة الأفريقية.
 




تابعونا على فيسبوك