إطلاق الوحدة الأخيرة للدورة التكوينية لنخبة مؤطري "الكاف" و"الفيفا"

الصحراء المغربية
الثلاثاء 05 مارس 2024 - 11:45

تم، أمس الاثنين، إطلاق الوحدة الأخيرة للدورة التكوينية لنخبة مؤطري الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم (كاف) والاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، التي تقام بمركب محمد السادس بسلا، بحضور 16 مشاركا من جنسيات مختلفة، من بينهم تقنيان مغربيان، وهما حسين عموتة وجمال السلامي.

وتجرى هذه الدورة التكوينية، على مدى أربعة أيام، تحت إشراف وتأطير مدير تكوين المدربين في الاتحاد الدولي لكرة القدم، برانيمير يوجيفيتش، ومدير التطوير التقني في الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، رول شيبيندا.
وقال شيبيندا، في تصريح للصحافة بالمناسبة، إن الاتحاد الدولي لكرة القدم، الذي يتوفر على برنامج لتكوين مؤطري المدربين، يطمح إلى إطلاع المشاركين على منصة المؤطرين التابعة للهيئة الدولية للعبة، مشيرا إلى أن هذه الدورة التكوينية تعد "خطوة تاريخية" لأنها تتيح إمكانية إقامة شراكة مع "الفيفا" لتكوين مؤطري المدربين في إفريقيا.
وأضاف أن هذه الخطوة ستمكن من رفع مستوى المؤطرين الأفارقة وتؤثر بشكل إيجابي على مستوى المدربين الذين سيشرفون على اللاعبين، وبالتالي التوفر على منتخبات وطنية في مستوى جيد.
من جانبه، أكد مدير تكوين مدربي "الفيفا"، برانيمير يوجيفيتش، أن هذه الدورة التكوينية لنخبة المؤطرين تروم تعزيز وتبادل المعايير الدولية في مجال تدريب كرة القدم، فضلا عن تمكين جميع الاتحادات الإفريقية من بلوغ هذه المعايير من خلال تكوين المؤطرين.
ولفت إلى أن الأمر يتعلق بـ "خطوة كبيرة إلى الأمام بالنسبة لعملية تكوين مدربي كرة القدم في إفريقيا"، موضحا أن الاتحاد الدولي لكرة القدم استثمر كثيرا في تطوير التدريب على أساس التعلم الإلكتروني والتكوين والتتبع.
من جهته، قال الإطار الوطني، جمال السلامي، إن هذه الدورة تشكل "بداية مرحلة جديدة من التكوين والتأطير النوعي لفائدة مؤطري المدربين الأفارقة"، معتبرا أنها فرصة مهمة للمساهمة في تطوير كرة القدم الإفريقية من خلال تأمين تكوين من مستوى عال للمدربين الأفارقة.
وسجل السلامي أن "هذه الدورة التكوينية ستمكن من رفع مستوى ممارسة كرة القدم في القارة الإفريقية".
بدوره، أبرز مدرب منتخب الأردن، الحسين عموتة، أن هذه الدورة التكوينية تتميز بحضور مكثف لخبراء "الفيفا" الذين يسهرون على تقديم محتوى يستجيب للمعايير الدولية لفائدة مؤطرين سيقدمون، بدورهم، هذا المحتوى لنظرائهم الأفارقة.
ونوه الإطار الوطني بهذه الخطوة الرامين إلى تكوين مدربي المستقبل في القارة الإفريقية"، لافتا إلى أن "الأمر يتعلق بنقل المعرفة لصالح كرة القدم الإفريقية، وكذا كرة القدم المغربية".
وتابع بالقول "إن مسؤوليتنا الآن تكمن في تحضير مدربين شباب لمستقبل كرة القدم الإفريقية للمساهمة في تطويرها وإشعاعها".
وسيتم في ختام هذه الدورة التكوينية، التي تستمر إلى غاية ثامن مارس الجاري، تنظيم اختبارات تقييمية بمساهمة خبراء تقنيين من "الفيفا".
وسيحصل الناجحون في هذه الاختبارات على شهادة مؤطر النخبة، والتي تمثل خطوة مهمة في مسيرتهم التدريبية.
يشار إلى أن هذه المبادرة تندرج في إطار الانخراط المتواصل لـ "الفيفا" و"الكاف" من أجل تعزيز إشعاع كرة القدم.




تابعونا على فيسبوك