تفكيك شبكة إرهابية تنشط في تجنيد وإرسال مقاتلين إلى تنظيم "داعش"

الصحراء المغربية
الثلاثاء 30 يناير 2024 - 09:17

توصل المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، من خلال تدخلات نفذت، أول أمس الاثنين وأمس الثلاثاء، إلى تفكيك شبكة إرهابية مكونة من أربعة عناصر تتراوح أعمارهم ما بين 35 و40 سنة، بكل من مدن طنجة، والدارالبيضاء، وبني ملال وانزكان، ينشطون في مجال تجنيد وإرسال مقاتلين من أجل الالتحاق بفرع تنظيم "داعش" بمنطقة الساحل جنوب الصحراء.

 وفي تفاصيل هذه العملية، التي تأتي في إطار المقاربة الإستباقية لمواجهة التهديدات الإرهابية، كشف المكتب المركزي للأبحاث القضائية، في بلاغ له، أن التحريات أثبتت أن هذه الشبكة تقوم بالتنسيق مع قياديين لهذا التنظيم بالساحل جنوب الصحراء في أفق تسهيل التحاق متطرفين بهذه المنطقة.

وذكر المصدر نفسه أن إجراءات التفتيش المنجزة بمنازل المشتبه فيهم مكنت من حجز مجموعة من المعدات الإكترونية، ومبالغ مالية وأسلحة بيضاء عبارة عن سيوف من الحجم الكبير، وأقنعة وقفازات بالإضافة إلى بندقية.

وأطيح بهذه الشبكة في سياق انخراط الأجهزة الأمنية المغربية، يضيف البلاغ، في مواجهة تنامي التهديدات التي يشكلها "داعش" وباقي التنظيمات الإرهابية الأخرى، لاسيما بعد توالي الدعوات التحريضية الصادرة عن هذه التنظيمات الداعية للالتحاق بمعاقلها خصوصا بمنطقة الساحل.

وأشار المصدر ذاته إلى أنه جرى الاحتفاظ بالأشخاص الموقوفين تحت تدبير الحراسة النظرية على ذمة البحث الذي يجريه المكتب المركزي للأبحاث القضائية تحت إشراف النيابة العامة المكلفة بقضايا الإرهاب والتطرف، وذلك لرصد التقاطعات التي تجمعهم بالتنظيمات الإرهابية خارج المغرب والكشف عن مخططاتهم ومشاريعهم الإرهابية المحتملة.

وأفاد المصدر نفسه بأن المشتبه فيهم سيجري إلى العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة. وتمكن مكتب "البسيج" منذ إنشائه من تفكيك أزيد من 90 خلية إرهابية، من بينها 84 خلية موالية لـ"داعش"، وستة تنشط في ما يطلق عليه "الاستحلال والفيء".

وأسفرت عمليات تفكيك هذه الخلايا عن إيقاف 1514 شخصا، من بينهم 35 قاصرا و14 امرأة، منهن اللائي جرى إلقاء القبض عليهن ف ي إطار الخلية النسائية التي جرى تفكيكها سنة 2016.
 




تابعونا على فيسبوك