14 فرقة موسيقية تنشط فعاليات الدورة الثانية للمهرجان الوطني للفنون التراثية بقلعة السراغنة

الصحراء المغربية
الأربعاء 06 دجنبر 2023 - 13:03

كشفت المديرية الجهوية للثقافة مراكش-أسفي، عن تفاصيل الدورة الثانية للمهرجان الوطني للفنون التراثية، الذي ستحتضنه مدينة قلعة السراغنة، في الفترة مابين 7 و10 دجنبر الجاري، بمشاركة 14 فرقة موسيقية تمثل ألوانا تراثية متنوعة تعكس غنى الموروث الفني على الصعيد الوطني.

ويأتي تنظيم هذا المهرجان المنظم تحت شعار "الفنون التراثية..هوية وذاكرة"، بشراكة مع عمالة إقليم قلعة السراغنة والمجلس الإقليمي وجماعة مدينة قلعة السراغنة، تنزيلا للتوجهات الكبرى لوزارة الشباب والثقافة والتواصل –قطاع الثقافة-، الرامية إلى صيانة وحماية التراث المادي واللامادي وإبراز خصوصية الرصيد الحضاري الوطني، وتثمين الفنون التراثية والمشهدية بإقليم السراغنة وتأهيلها لتصبح رافعة مهيكلة للاقتصاد المحلي وقاطرة لفعل تنموي مندمج ومستدام.

وذكر بلاغ للمديرية الجهوية للثقافة مراكش- آسفي، أن هذه الدورة ستعرف مشاركة ثلة من الفنانين المبدعين الذين يتمتعون بشعبية كبيرة كالفنانين حميد السرغيني ومصطفى أمكيل، كما تمت، بالموازاة مع ذلك، برمجة ورشات تكوينية في الفنون التشكيلية تستقي تيمتها من الفنون التراثية، وسيستفيد منها تلاميذ المؤسسات التعليمية والعديد من  الفعاليات الجمعوية الشبابية بالمنطقة تحت إشراف ثلة من الفنانين والأساتذة الباحثين المتخصصين.

وأوضح البلاغ الذي توصلت "الصحراء المغربية" بنسخة منه، أنه سيجري تنظيم ندوة علمية تقارب شعار الدورة "الفنون التراثية..هوية وذاكرة"، تكريسا للتوجهات العلمية والأكاديمية للمهرجان الوطني للفنون التراثية، حيث سيتناول ثلة من الباحثين والأكاديميين تيمات بحثية مرتبطة بالذاكرة الفنية وتجليات مساهماتها في إغناء الهوية الحضارية الفنية المغربية.

وترسيخا لثقافة الاعتراف من المنتظر أن يتم تكريم رائدين من رواد الفنون التراثية، يتعلق الأمر بكل من الفنانة المقتدرة فاطمة السهب، والفنان الرائد الميلودي الحمري تقديرا لعطاءاتهما المتميزة ومساهمتهما طيلة مسارهما الفني الحافل في الحفاظ على الموروث الفني الشعبي المغربي.

وتراهن وزارة الشباب والثقافة والتواصل –قطاع الثقافة- على فعاليات المهرجان الوطني للفنون التراثية قلعة السراغنة من أجل تعزيز التواصل الإبداعي بين أعلام الفنون التراثية والجيل الجديد من الفنانين الشباب لحمل مشعل الفنون التراثية وضمان استدامتها وتوهجها وطنيا ودوليا في أفق إدراجها ضمن قائمة التراث العالمي اللامادي.




تابعونا على فيسبوك