مقاهي تستغل المونديال وتبتز الجمهور القنيطري بالرفع من أثمنة المشروبات والسلطات تتجه نحو المعاقبة

الصحراء المغربية
الأربعاء 30 نونبر 2022 - 23:24

في الوقت الذي انتعشت مداخيل المقاهي من نقل مباريات مونديال قطر خاصة مباريات المنتخب المغربي لكرة القدم، استغل عدد من أرباب هذه المحلات المناسبة للرفع من تسعيرة المشروبات أو إجبار الزبناء على طلب وجبات مما أثار استياء المواطنين وعكر صفو أجواء الفرجة والفرح لتشجيع أسود الأطلس، معتبرين هذه السلوكات انتهازية وابتزازا.

وعاينت "الصحراء المغربية" خلال جولتها على مجموعة من المقاهي والمطاعم بمدينة القنيطرة، الأحد، الذي شهد أطوار مقابلة المنتخب المغربي لكرة القدم أمام نظيره البلجيكي، استغلال فئة من هذه المحلات التجارية توافد المواطنين بكثافة لمشاهدة المباراة وسط أجواء الحماسة، ورفعت من أسعار المشروبات المقدمة ما بين 3 إلى 5 دراهم، في حين انتهزت فئة أخرى، وإن كانت محدودة، هذه المناسبة لإجبار الزبناء على تناول وجبات تصل أثمانها أحيانا إلى 80 درهما، وهو الأمر الذي اعتبره مشجعو المنتخب ابتزازا غير مشروع يستدعي تدخل السلطات الوصية للحد من هذه الممارسات الانتهازية.
وبرر أحد أرباب المقاهي بالمدينة الزيادة في أسعار المشروبات التي يقدمها بدعوى أن نقل مباراة المنتخب المغربي تشهد إقبالا كبيرا من لدن المواطنين مما يتطلب كراء كراس إضافية من محلات تموين المناسبات وجلبها إلى المقهى لاستيعاب الأعداد المتزايدة من الزبناء، وأوضح أنه يرفع من تسعيرة منتجاته لتعويض هذه المصاريف، معتبرا أن زيادة درهمين أو ثلاثة يبقى في نظره مقبولا ولا يشكل فارقا لدى زبنائه.
بالمقابل، أعرب أحد زبناء مقهى معروف بالقنيطرة عن امتعاضه من انتهازية صاحب المحل وإقدامه على إجباره على تناول وجبة بدلا من طلب مشروبه المعتاد حتى يتمكن من حضور مباراة المنتخب وهو ما دفعه إلى مغادرة المكان مستاء والتوجه إلى محل آخر، واصفا هذا السلوك بالابتزاز العلني للمواطنين المقهورين من تدهور قدرتهم الشرائية، ولفت في حديثه لـ"الصحراء المغربية" إلى أن فئة عريضة من المواطنين تفضل مشاهدة المباريات الكروية بالمقاهي من أجل الاستمتاع بالأجواء الحماسية التي توفرها هذه المحلات.
وتعليقا على هذا الموضوع، اعتبر نور الدين الحراق، رئيس الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب، الزيادة في تسعيرة المشروبات تزامنا مع نقل مباريات المنتخب المغربي سلوكا غير أخلاقي وانتهازية تخالف القوانين المنظمة لقطاع المقاهي والمطاعم وتعاقب عليها بغرامة قد تصل إلى 16 ألف درهم.
وأعرب الحراق في تصريحه لـ"الصحراء المغربية" عن رفض المكتب الوطني للجمعية هذه الممارسات التي تسيئ لسمعة القطاع برمته وتهين صورة المستثمرين به، مؤكدا على أن أعضاء المكتب يتأسفون لذلك وسيصدرون بيانا للتنديد باستغلال المناسبة وابتزاز المواطنين داعيا أرباب المقاهي للامتثال للقانون المنظم لهذا القطاع الحيوي.
وأشار الحراق إلى أن لقاء جمع المكتب الوطني للجمعية مع مصالح عمالة القنيطرة، الاثنين، بخصوص إقدام مجموعة من أرباب المقاهي على الرفع من تسعيرتها أو إكراه الزبناء على طلب وجبات إلى جانب المشروبات، وكان موقف المصالح المذكورة مماثلا لموقف الجمعية، حيث رفضت عمالة القنيطرة رفضا باتا هذه السلوكات وتتجه نحو تحرير مخالفات وفرض غرامات ضد من ثبت تورطه في الزيادة في الأسعار اليوم الخميس الذي سيشهد إجراء المقابلة الثالثة للمنتخب المغربي ضمن المونديال.
وأوضح المصدر ذاته أن زيادة درهمين أو ثلاثة على تسعيرة المشروب يبقى مقبولا لتعويض مصاريف كراء الكراسي التي يحتاجها المحل لاستيعاب الزبناء الإضافيين، لكن أكثر من هذا يعتبر ابتزازا يتطلب معاقبته، خاصة وأن المقاهي عرفت انتعاشة كبيرة من نقل المباريات، وأشار إلى أن الاكراهات التي يعاني منها هذا القطاع لا يجب أن يدفع ثمنها المواطنون الذين عانوا بدورهم من تبعات الأزمة الصحية والزيادات المتتالية في أسعار مختلف المواد الأساسية الاستهلاكية، وأكد على أن هناك وجهات أخرى للإقلاع بالمقاهي والمطاعم عبر المطالبة بالتخفيض الضريبي وإجراء تعديلات قانونية لتنظيم هذا القطاع.

اسماء ازواوان




تابعونا على فيسبوك