المؤشرات الشهرية للمبادلات الخارجية: أرقام مطمئنة

الصحراء المغربية
الجمعة 03 دجنبر 2021 - 15:41

كشفت المؤشرات الشهرية للمبادلات الخارجية الصادرة عن مكتب الصرف، أن تحويلات المغاربة قفزت برسم العشرة أشهر الأولى من 2021 بنسبة 43.3 في المائة، مبرزة كذلك أن الاستثمارات المغربية بالخارج حققت أعلى ارتفاع لها مقارنة مع الخمس سنوات الماضية، كما أشارت إلى ارتفاع الخط البياني للصادرات المغربية نحو الخارج برسم نفس الفترة مدفوعة بصادرات الفوسفاط ومشتقاته والسيارات والنسيج والجلد والصناعات الغذائية والمنتوجات الفلاحية. وأفادت إحصائيات مكتب الصرف أن مداخيل الأسفار بقيت مستقرة مقارنة بنفس الفترة من 2020، وتراجعت مقارنة مع نهاية أكتوبر 2019، قبل الأزمة الصحية، بـ 59 في المائة.

 

الصادرات ترتفع بزائد 20.7 في المائة

بلغت الصادرات إلى نهاية أكتوبر من هذه السنة 260150 مليون درهم مقابل 215595 مليون سنة من قبل، وهو ما يعادل ارتفاعا بـ 20.7 في المائة أو زائد 44555 مليون درهم. ويهم هذا النمو صادرات إجمالي القطاعات، خاصة قطاع الفوسفاط ومشتقاته، والسيارات والنسيج والجلد. حيث ارتفعت صادرات الفوسفاط ومشتقاته بـ 47.2 في المائة أي زائد 19616، لتبلغ 61165 مليون درهم إلى نهاية أكتوبر 2021، مقابل 41549 مليون درهم نهاية أكتوبر 2020. وبالموازاة مع ذلك، بلغت صادرات قطاع السيارات 66227 مليون درهم، مقابل 58909 مليون درهم، أي ما يعادل زائد 12.4 في المائة. ويرجع هذا التطور إلى نمو مبيعات السيارات المصنعة وكذلك الكابلات. 
وناهزت أرقام صادرات السيارات الخاصة ارتفاعا بـ 11.5 في المائة (276407 سيارة إلى غاية نهاية أكتوبر 2021 مقابل 247996 نهاية أكتوبر 2020).
وأشار مكتب الصرف إلى أن الصادرات الفلاحية والصناعة الغذائية تطورت بـ 9.1.
وأفاد مكتب الصرف أن العجز التجاري بلغ 164170 مليون درهم، مسجلا ارتفاعا بـ 26.6 في المائة، ليصل معدل التغطية 61.3 في المائة.

الفاتورة الطاقية ترتفع بـ 43.1 في المائة

شهدت الواردات حسب مكتب الصرف نموا بزائد 22.9 في المائة، نتيجة نمو المشتريات التي همت جميع فئات المنتوجات، خاصة، المنتوجات الطاقية (زائد 17742 مليون درهم) وأنصاف المنتجات (زائد 17465 مليون درهم).
وارتفعت الفاتورة الطاقية بـ 43.1 في المائة، ويعزا هذا الأمر إلى ارتفاع التموين بالبنزين والغازوال والفيول (زائد 9204 مليون درهم) بفعل ارتفاع الأسعار بمعدل 34 في المائة، إضافة إلى تطور حجم الواردات من هذه المنتوجات التي ناهزت 10.7 في المائة، وأوضح المكتب أن استيراد هذه المنتوجات إلى غاية نهاية أكتوبر 2021، يبقى رغم ذلك أقل بما تم تسجيله خلال الفترة ذاتها من سنتي 2018 و2019.
وشهدت العشرة أشهر الأولى من السنة الجارية ارتفاعا في مبادلات الخدمات بنسبة 7.1 في المائة، لتقفز إلى زائد 53824 مليون درهم، مقابل زائد 50265 مليون درهم.

مداخيل الأسفار تسجل استقرارا مقارنة مع الفترة نفسها من 2020

سجلت مداخيل الأسفار حسب مكتب الصرف استقرارا مقارنة مع نهاية أكتوبر 2020 (ناقص 6 في المائة أو ناقص 123 مليون درهم). ومقارنة مع نهاية أكتوبر 2019، قبل الأزمة الصحية، فقد سجلت هذه المداخيل تراجعا صافيا بـ 59 في المائة.
وبلغت مداخيل الأسفار حوالي 28531 مليون درهم إلى غاية نهاية أكتوبر الماضي، مقابل 28740 مليون درهم برسم الفترة ذاتها من 2020، و67024 مليون درهم دائما خلال نفس الفترة من 2019. وناهزت النفقات 8734 مليون درهم إلى نهاية أكتوبر 2021، مقابل 8821 مليون درهم إلى غاية نهاية أكتوبر 2020، و17720 مليون درهم خلال العشر سنوات الأولى من 2019.

تحويلات المغاربة تقفز بنسبة 43.3 في المائة

أفاد مكتب الصرف أن تحويلات المغاربة القاطنين بالخارج بلغت 79656 مليون درهم إلى نهاية أكتوبر 2021، مقابل 55588 مليون درهم إلى غاية نهاية أكتوبر من السنة الماضية، محققة نموا بـ 43.3 في المائة، أي زائد 24068 مليون درهم.


الاستثمارات المغربية بالخارج تحقق أعلى ارتفاع لها مقارنة مع الخمس سنوات الماضية

حققت الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى نهاية أكتوبر الماضي ارتفاعا بـ 14،8 في المائة، أي زائد 1996 مليون درهم. أما الاستثمارات المغربية بالخارج برسم العشرة أشهر الأولى من 2021، فقد بلغت 13957 مليون درهم، أعلى ارتفاع سجل خلال الفترة ذاتها من الخمس سنوات الماضية، حيث ارتفعت بـ 7660 مليون درهم، مقارنة مع الفترة نفسها من 2020. 




تابعونا على فيسبوك