دفعة جديدة للشراكة بين المغرب ومجموعة Stellantis لتنمية حجم المشتريات وإحداث 3000 منصب شغل

الصحراء المغربية
الخميس 02 شتنبر 2021 - 21:25

وقعت مجموعة Stellantis والمملكة المغربية، اليوم الخميس، بالدارالبيضاء على تعديل جديد يكرس التعهدات المتبادلة بشأن تطوير قطاع صناعة السيارات في المملكة.

وتأتي هذه الخطوة الكبيرة في إطار تفعيل الشراكة الصناعية الموقعة في يونيو 2015 تحت الرئاسة الفعلية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

ويبصم هذا التوقيع على هذا الاتفاق على منعطف جديد يمنح دفعة جديدة للشراكة التي تأسست خلال سنة 2015. وتلتزم مجموعة Stellantis بمقتضاه بـتطوير نسيج الموردين المحليين، مع تنمية حجم المشتريات في المغرب بقيمة 2.5 مليار أورو خلال سنة 2023، على أمل أن تصل هذه القيمة إلى 3 ملايير أورو خلال سنة 2025، إلى جانب إحداث حوالي 3000 منصب شغل لفائدة المهندسين والتقنيين الـعاليين خلال سنة 2022. وتأتي هذه الوظائف العالية التأهيل استكمالا لـ 2500 منصب شغل المحدثة بمصنع القنيطرة. كما ينص الاتفاق على تطوير الاندماج المحلي الافقي والمعمق، مع زيادة القدرة التنافسية للتزوُّد، بشراكة مع المملكة المغربية التي ستدعم الجهود الاستثمارية وتضمن توفير طاقة خالية من الكربون أكثر تنافسية..

وجرت مراسم التوقيع بحضور مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، وسمير شرفان، الرئيس التنفيذي لمجموعة Stellantis عن منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا.

وبدأت هذه المرحلة الجديدة عندما أعلنت مجموعة Stellantis  مؤخرا أن إنتاج طرازOpel Rocks-e ، السيارة الكهربائية الجديدة التي تستجيب لتطور احتياجات التنقل، سيتم بمصنعها في القنيطرة بالمغرب، إلى جانب السيارة Citroën AMI.

وصرح وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، مولاي حفيظ العلمي، بأن "الأمر يتعلق بمنعطف جديد بالنسبة لصناعة السيارات بالمغرب. وهذه المرحلة الإستراتيجية، التي تَشرَع فيها اليوم المنظومة الصناعية لمجموعة Stellantis ، تُعزز مرة أخرى قوة جاذبية منصتنا الوطنية للسيارات والمكانة التي أصبحت تتبوأها والتي بلغت مستوى من التميز ذا صيت دولي،  تحت القيادة المتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ". وأكد في هذا الشأن بأن " "هذا الاتفاق الجديد ينسجم تماما مع أهدافنا الرامية إلى جعل المغرب القاعدة الإنتاجية للسيارات الأكثر تنافسية في العالم، وتطوير الاندماج المحلي والتنقل المستدام. كما يعد مستقبل القطاع بآفاق واعدة ".

وأعرب سمير شرفان، الرئيس التنفيذي لـ Stellantis عن منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا عن غبطته التامة باجتياز هذه المرحلة الاستراتيجية الجديدة في شراكة المجموعة مع المملكة المغربية. وبعد تجاوُز الأهداف المحددة في عام 2015، وقال "هذا الاتفاق الجديد يتوخى تسريع تنمية قطاع السيارات المغربي بالإسهام في تكوين اليد العاملة المغربية واستهداف أفضل قدرة تنافسية على الصعيد العالمي".

 

 




تابعونا على فيسبوك