بعد أشهر من الإغلاق بسبب كوفيد 19..مطار مراكش المنارة الدولي يستقبل أولى الرحلات الجوية

الصحراء المغربية
الأربعاء 16 يونيو 2021 - 12:39

عاش مطار مراكش المنارة الدولي، أمس الثلاثاء، على إيقاع أجواء احتفالية من خلال استقبال أولى الرحلات الجوية الدولية وعلى متنها سياح أجانب ومغاربة العالم، بعد أشهر من الإغلاق بسبب الأزمة الصحية الناجمة عن جائحة كورونا.

 

وخلال اليوم نفسه، تمت برمجة حوالي 15 رحلة جوية دولية، في إطار إعادة الافتتاح الرسمي للمجال الجوي المغربي، بناء على المؤشرات الإيجابية للوضعية الوبائية بالمملكة وانخفاض عدد الإصابات بفيروس كورونا، خصوصا بعد توسيع الحملة الوطنية للتلقيح.

وجرى الاحتفاء بهذا الحدث الرمزي من خلال تنظيم حفل كبير بمبادرة من المكتب الوطني المغربي للسياحة بشراكة مع المجلس الجهوي للسياحة لجهة مراكش آسفي، بحضور عدد من الشخصيات التي جاءت لاستقبال السياح الأجانب ومغاربة العالم، الذين اختاروا المغرب مقاما سياحيا لهم.

ولدى وصولهم إلى مطار مراكش المنارة الدولي، عبر أعضاء الجالية المغربية المقيمون بالخارج عن امتنانهم وعميق شكرهم لجلالة الملك محمد السادس على العناية التي ما فتئ يحيط بها جلالته مغاربة العالم، مشيدين بالتعليمات الملكية للفاعلين السياحيين، سواء في مجال النقل أو الفندقة، قصد العمل على تسهيل عودتهم إلى بلادهم، بأثمان مناسبة.

وأعرب عدد من المغاربة الذين استفادوا من هذه الرحلات الجوية، عن ارتياحهم وسعادتهم بهذه العودة، وتمكنهم من ملاقاة أقاربهم وأحبابهم، معبرين عن تشكراتهم لجلالة الملك محمد السادس.

وتندرج هذه الرحلات الجوية ضمن الجهود المبذولة من قبل المملكة في سبيل إنعاش تدريجي للسياحة الوطنية، والرغبة التي تحذو السلطات المختصة من أجل الدفع بوجهة مراكش المرموقة على الصعيد الدولي، والوجهة السياحية الوطنية الأولى.

وحسب عادل الفقير، المدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة، فإن المملكة المغربية على أتم الاستعداد لاستقبال ضيوفها واتخاذ كافة التدابير الضرورية لضمان سلامتهم الصحية وتوفير الظروف المواتية لمقام جيد بالمملكة.

وأوضح الفقير أن المكتب الوطني المغربي للسياحة ومجموع الفاعلين السياحيين سهروا على الحضور للاحتفاء بشكل رمزي بعودة السياح إلى المغرب.

من جانبه، أوضح زكرياء حارتي، رئيس قسم الاستغلال بمطار مراكش المنارة الدولي، أنه تم اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة من أجل ضمان حسن سير هذه العملية، في احترام تام للتدابير الاحترازية المعتمدة والبرتوكول الصحي المعمول به (ارتداء الكمامات الواقية واحترام التباعد الجسدي وتعقيم اليدين والأمتعة وغيرها).

وأضاف حارتي في حديث لـ"الصحراء المغربية" أن من ضمن التدابير التي تم اتخاذها على مستوى المحطة الجوية الدولية وضع لافتات تحسيسية تتضمن رسائل حول احترام التباعد الاجتماعي والسلوكات الحاجزية باعتماد الإعلانات الصوتية والشاشات التفاعلية، مشيرا إلى تركيب كاميرات حرارية لقياس درجة حرارة المسافرين على مستوى فضاءات الوصول، لمراقبة الحالات المشتبه فيها.

وأشار حارتي إلى أن استئناف الرحلات الجوية يتزامن مع إطلاق عملية "مرحبا 2021"، وأن مجموع مستخدمي المكتب الوطني للمطارات معبأون لضمان حسن سير هذه العملية والمساهمة في إنعاش القطاع السياحي بمراكش.

بدوره، أكد عبد اللطيف القباج، رئيس الكونفدرالية الوطنية للسياحة، أن السياح الأجانب ومغاربة العالم سيعطون دفعة جديدة لاستئناف الصناعة السياحية المنتظرة.

وعبر عن سعادته بإعادة فتح المجال الجوي المغربي بعد أشهر من الإغلاق للحد من انتشار جائحة كورونا، مشيرا الى أن مهنيي السياحة معبأون لمواكبة الدينامية المعززة بالتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس الرامية إلى تسهيل عودة المغاربة المقيمين بالخارج.

وعاشت مدينة مراكش على إيقاع أزمة اقتصادية خانقة بعد أن أغلقت أبوابها أمام السياح الأجانب والمغاربة بسبب الإجراءات الاحترازية المتخذة ضد وباء كورونا، ما انعكس سلبا على شريان الحياة في المدينة الحمراء.




تابعونا على فيسبوك