عزيز الرباح يؤكد الاستعداد الكامل للمغرب في دعم كل مبادرة تساهم في تعزيز التعاون في مجال الانتقال الطاقي

الصحراء المغربية
الثلاثاء 15 يونيو 2021 - 14:33

استعرض عزيز الرباح مستجدات قطاع الطاقة بالمملكة المغربية، وآفاق تطوره في ظل جائحة فيروس كرونا، و أهم الأوراش والبرامج المنجزة أو التي في طور الإنجاز بغية تسريع وثيرة الانتقال الطاقي بالمغرب، وتهم بالخصوص الكهرباء والطاقات النظيفة الواعدة كالهيدروجين الأخضر وتعميم الطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية ودعم البحث العلمي والتكوين.

وأضاف الرباح خلال مشاركته في في الاجتماع الوزاري الثالث حول الطاقة للاتحاد من أجل المتوسط، أمس الاثنين، عبر تقنية التواصل المرئي، المنعقد هذه السنة تحت الرئاسة الفعلية للبرتغال بمشاركة وزراء الطاقة بدول حوض البحر الأبيض المتوسط إلى جانب كادري سيمسون، مفوضة الطاقة بالمفوضية الأوروبية، أن "دول المنطقة الأورو متوسطية مضطرة اليوم إلى تكثيف تعاونها في قطاع الطاقة من خلال إقامة شراكة طاقية شاملة وتعزيز التعاون شمال- جنوب من اجل تطوير الصناعة الطاقية وتحقيق تكامل أسواق الكهرباء والطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية والغاز الطبيعي".
ومن جهة أخرى، عبر  الوزير عن الاستعداد الكامل للمملكة المغربية لدعم كل مبادرة تساهم في تعزيز التعاون في مجال الانتقال الطاقي نحو الطاقات النظيفة والنجاعة الطاقية.
يشار إلى أنه في اختتام  الاجتماع صادق الوزراء على الإعلان الوزاري الجديد للاتحاد من أجل المتوسط بشأن الطاقة ، الذي اعتبر فرصة لاستعراض التقدم المحرز في تحقيق أهداف الإعلان الوزاري لعام 2016، وذلك بهدف اعتماد إعلان وزاري جديد للاتحاد من أجل المتوسط بشأن الطاقة.
ويهدف من هذا الإعلان الجديد ، دعم المبادرات الحالية وتحديد إطار التعاون الإقليمي للفترة المقبلة، والدعوة إلى إجراءات عملية مشتركة جديدة من أجل تعزيز أمن الطاقة وتسريع انتقال الطاقة الخضراء.




تابعونا على فيسبوك