تنظيم نشاط فني لفائدة تلاميذ إعدادية للامريم بمراكش للتعرف عن قرب على عوالم الفن التشكيلي

الصحراء المغربية
الخميس 17 دجنبر 2020 - 17:57

نظمت جمعية زهور للإبداع والثقافة التنمية ، نهاية الأسبوع، بالإعدادية الثانوية للامريم بتراب مقاطعة جيليز بمراكش، نشاطا تربويا في الفن التشكيلي لفائدة تلاميذ المؤسسة التعليمية من أجل التعامل مع اللون والحركة والإيقاع، والاستفادة من تجربة الجمعية في مجال الفن التشكيلي، بحضور مدير المؤسسة وأطرها الإدارية والتعليمية وعدد من الفنانين والفنانات التشكيليين.

وتضمن هذا النشاط الفني، الذي أشرفت عليه الفنانة التشكيلية زهراء حنصالي، تنظيم ورشة  التصوير الصباغي وآليات إعداد اللوحات التشكيلية  لفائدة تلاميذ المؤسسة التعليمية، وترمي  إلى إتاحة الفرصة للناشئة للتعرف عن قرب على عوالم الفن التشكيلي، بالإضافة لورشة تعلم إتقان الخط العربي.

وتسعى الفنانة التشكيلية العصامية زهراء حنصالي، المرأة التي استطاعت أن تراكم تجربة مهمة في عالم الإبداع الفني، من خلال هذا النشاط الفني إلى نقل خبرتها للأجيال الصاعدة أملا في اكتشاف طاقات أخرى واعدة، وتلقين وترسيخ القيم الإنسانية الفضلى.

وكانت الأنشطة التربوية التي أطرتها هذه الفنانة داخل المؤسسة التعليمية نفسها التي كانت تعمل بها، حافزا قويا لصقل موهبتها وتعزيز رصيدها المعرفي في مجال الفن التشكيلي، ومشجعا على العطاء أكثر في هذا الميدان.

وحاولت زهراء حنصالي، الفنانة التي استهواها مجال التشكيل منذ نعومة أظافرها، التعبير بواسطة الريشة والألوان الزاهية عن كينونتها وتفاعلها مع محيطها والتأكيد من خلال عدد من أعمالها الفنية على مدى اعتزازها بانتمائها لهذا الوطن.

وأوضحت الفنانة حنصالي، في تصريح ل"الصحراء المغربية"، أنها حرصت من خلال هذا النشاط التربوي الفني، على التفاعل الفني مع تلاميذ المدارس بالإضافة إلى رسم جداريات تفاعلت مع التدابير الاحترازية والوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد ولوحات فنية تضج بكل ألوان الحياة من طرف عدد من الفنانين التشكيليين المشاركين، الذين تقاسموا من خلالها رسائل الأمل والحب والجمال.

وعبرت عن اعتزازها وافتخارها بمبادرة إدارة المؤسسة التعليمية التي أطلقت اسمها كفنانة تشكيلية على القاعة المتعددة للتخصصات والاستعمالات بالمؤسسة المذكورة.




تابعونا على فيسبوك