في قضية الهجوم المسلح: تنفيذ مسطرة الحجز على ممتلكات صاحب مقهى "لاكريم" واستئناف محاكمة المتهمين

الصحراء المغربية
الثلاثاء 13 أكتوبر 2020 - 17:50

حددت غرفة الجنايات الاستئنافية بمحكمة الاستئناف بمراكش، برئاسة القاضي عبد الرحمان المعطاوي، يوم الثلاثاء 20 أكتوبر الجاري، تاريخا للجلسة التاسعة لمحاكمة المتهمين في قضية الهجوم المسلح على مقهى "لاكريم"، في الوقت الذي باشرت إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة، بنقتضى أمر قضائي عملية الحجز على ممتلكات "م- ف" البالغ من العمر 45 سنة صاحب المقهى نفسها التي وقعت فيها الجريمة المروعة،مساء الخميس 2 نونبر من سنة 2017.

وحسب مصادر مطلعة، فإن لائحة الممتلكات المحجوزة تشمل 3 فيلات بمراكش،واحدة بالحي الشتوي الراقي،واثنتان بشارع محمد السادس،فضلا عن شقة بإقامة "اليخت" بشارع "لاكورنيش" بالدار البيضاء وأخرى بطنجة، كما حجزت إدارة الجمارك أسهمه في شركاته الثلاث بالمغرب،الأولى شركة "دامين" المالكة والمستغلة لمقهى "لاكريم"، التي كانت مسرحا للاعتداء المسلح، والثانية تملك نصف مقهى "كابوتشينو" المجاورة لها،فيما الشركة الثالثة مختصة في العقار.

وسبق ليوسف الزيتوني قاضي التحقيق المكلف بجرائم الأموال بالغرفة الثالثة باستئنافية مراكش، أن أصدر قرارا يقضي بحجز 6 سيارات في ملكية صاحب المقهى، تتجاوز قيمتها المالية الإجمالية مليارا و600 مليون سنتيم، وإيداعها بمقر المديرية الجهوية للجمارك بالمدينة، ويتعلق الأمر بأربع سيارات رياضية فارهة تتم عملية شرائها تحت الطلب من كبريات الشركات العالمية،إحداها انجليزية الصنع من نوع  "رولز رويس رايث"،بيضاء يتوسطها لون ذهبي، يتجاوز سعرها 430 مليون سنتيم، وأخرى سوداء اللون،إيطالية الصنع،من نوع "لومبرغيني أفانتايدر"،لا يقل ثمنها عن 318 مليون سنتيم،وسيارة ألمانية الصنع من نوع "بنتلي كونتيننتال سوبر سبورت" لا يقل سعرها عن 320 مليون سنتيم،وسيارة أخرى ألمانية الصنع من نوع "بورش جي تي" لا يقل ثمنها عن 300 مليون سنتيم، بالإضافة إلى سيارتين رباعيتا الدفع،واحدة  من نوع "مرسيديس جي 45 برابوس" لا يقل ثمنها عن 240 مليون سنتيم،و أخرى بريطانية الصنع  من نوع "رونج روفر فيلار" يصل سعرها إلى حوالي 90 مليون سنتيم.

وسبق لغرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بمراكش، أن قضت بالإعدام  في حق القاتلين الهولنديين المأجورين  "غابرييل إدوين"، المزداد سنة 1993 بأمستردام، و" شارديون جيريكوريو" المزداد سنة 1988 بجزيرة كوراسو الواقعة بجنوب بحر الكاريبي، منفذي  الهجوم المسلح على مقهى "لا كريم"، في حين تراوحت باقي الأحكام الصادرة في هذه القضية التي استأثرت باهتمام الرأي العام المحلي والوطني والدولي بين سنة واحدة حبسا نافذا و15 سنة سجنا نافذا، حيث أدانت هيئة الحكم  مصطفى "ف" مالك مقهى "لاكريم" ب15 سنة سجنا نافذا، والحكم على شقيقه بعشر سنوات سجنا نافذا.

 ويتابع في هذه القضية، 16 متهما 13 منهم  في حالة اعتقال ضمنهم منفذي العملية يحملان الجنسية الهولندية، أحدهما ينحدر من جمهورية الدومينكان، والثاني من جمهورية سورينام، ومالك المقهى وشقيقه ومدير وكالة بنكية بالناضور، وثلاثة متهمين في حالة سراح.

وتعود وقائع هذه الجريمة إلى يوم 2 نونبر 2017 حينما قام المتهمان الهولنديان السالف ذكرهما، واللذين  كانا على متن دراجة نارية من الحجم الكبير، بإطلاق النار اتجاه المقهى مما أسفر عن مقتل شاب وإصابة فتاة وشخص آخر، حيث تم إيقاف المعنيين بالأمر للاشتباه في ضلوعهما في التنفيذ المادي لجريمة القتل العمد ومحاولة القتل على إثر الأبحاث والتحريات التي باشرتها المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش والفرقة الوطنية للشرطة القضائية بتنسيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني مباشرة بعد تنفيذ الجريمة ، قبل أن توضح المديرية العامة للأمن الوطني أن للمشتبه فيهما سوابق قضائية عديدة وارتباط مباشر بقضايا الاتجار الدولي في المخدرات، والاختطاف واحتجاز الرهائن والمطالبة بفدية مالية والسرقة بواسطة السلاح ومحاولة القتل العمد، كما رجحت أن تكون هذه العملية تندرج في إطار تصفية الحسابات بين شبكات لترويج المخدرات على الصعيد الدولي.




تابعونا على فيسبوك