HEM : مستعدون لكل الاحتمالات مع المحافظة التامة على عدد الساعات الكاملة للدروس

الصحراء المغربية
الخميس 17 شتنبر 2020 - 17:54

أعرب معهد HEM عن استعداده لكل الاحتمالات برسم الدخول الجامعي 2020-2021، بالموازاة مع المحافظة التامة على عدد ساعات الدروس الكاملة.

منذ أن دخلت بلادنا في الأزمة الصحية المتعلقة بجائحة كوفيد ـ 19 في مارس الماضي، ومعهد HEM يبذل كل الجهد حتى يضمن سير النشاط البيداغوجي في أفضل الظروف آخذا في الاعتبار الإكراهات الصحية الحالية وتعليمات الوزارة الوصية، وذلك في أفضل الآجال الممكنة. وهو نفس الأمر الذي يتم تطبيقه الآن بالنسبة للدخول الجامعي 2020ـ2021.

وأوضح المعهد في بيان أنه في السياق الحالي للأزمة الصحية المتعلقة بكوفيدـ 19 واستنادا على المذكرة الإخبارية الصادرة عن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بتاريخ 24 غشت 2020، قرر المعهد اعتماد التدريس الحضوري 100 في المائة، أو المزدوج (الجامع بين الحضوري وعن بعد) حسب المستويات التعليمية و/  أو البرامج، مع مراعاة التدابير الاحترازية الصحية (مع إمكانية توفير تعليم 100 في المائة عن بعد، إذا استلزمت الوزارة ذلك لفترة زمنية معينة).

وأبرز المعهد أنه يالنسبة للبرامج / المستويات التي تضم  أقسامها  في حد أقصى 20 طالبا، والبرامج التي تضم​​ عددا يزيد عن 21 طالبا ولكنها تتطلب التدريس الحضوري لأسباب بيداغوجية صرفة سيكون التدريس بها حضوريا بنسبة 100٪ مع احترام صارم للقيود الصحية وللتباعد الجسدي بين الطلبة، وذلك في قاعات شاسعة وجيدة التهوية.

أما البرامج والمستويات التي يبدو، من وجهة نظر بيداغوجية، أن بعض الطلاب يمكنهم متابعة الدروس عن بعد  سيكون التدريس بها مزدوج.

وسيتم في نموذج التكوين المزدوج تقسيم الفصول الدراسية إلى مجموعتين، مجموعة تتابع الدرس حضوريا والأخرى عن بعد، مع نظام تناوب. وهكذا، يتم توفير جميع الدروس حضوريا كما يتم نقلها مباشرة عبر الإنترنت في منصة "Teams-Class".

لقد تم اختبار هذا الشكل من التدريس المزدوج وقد أثبت نجاعته داخل شبكةEducation  LCI الكندية، التي ينتمي إليها معهدHEM  حاليا.

وبهدف تطبيق هذا النظام لفائدة الطلاب، قام HEM باستثمارات مهمة في أجهزة الإعلاميات وبتجهيز معظم الأقسام الدراسية في جميع معاهده عبر المغرب.

وتمكن هذه الصيغة، في الوقت نفسه، من البقاء وفية لنموذج HEM البيداغوجي، الذي يقوم على المرافقة الوثيقة للطلاب، واحترام البرنامج كليا دون التقليص من عدد الساعات الكاملة للدروس، كيفما كانت الصيغة المعتمدة.




تابعونا على فيسبوك