الاستقلال يشيد بالدعم المتواصل لجلالة الملك لأهالي القدس وللقضية الفلسطينية في ظل ظروف جائحة كورونا

الصحراء المغربية
الإثنين 01 يونيو 2020 - 11:28

أشادت اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال بالدعم المتواصل لجلالة الملك محمد السادس حفظه الله رئيس لجة القدس، لأهالي القدس وللقضية الفلسطينية في ظل ظروف جائحة كورونا، حيث قامت وكالة بيت مال القدس الشريف وبتعليمات ملكية، بتقديم مختلف المعدات والمستلزمات الطبية لمستشفيات المدينة من أجل تعزيز قدراتها على مواجهة هذه الجائحة، بالإضافة إلى معدات تقنية لدعم التعليم عن بعد لفائدة التلاميذ المقدسيين، في تعبير تضامني وإنساني في ظل هذه الظروف الصعبة.

وطالبت اللجنة التنفيذية الحكومة في اجتماعها عن بعد، يوم الخميس، بالإعلان بشكل واضح عن مخططها للخروج من حالة الحجر الصحي وتصورها لرفع حالة الطوارئ الصحية، والأجندة الزمنية المؤطرة لمضامينها ولمختلف المراحل المرتبطة بها، وإخبار الرأي العام بالقرارات قبل أيام من اتخاذها، وتكثيف عمليات التواصل حولها.
وسجلت اللجنة التنفيذية، بالمقابل، بإيجاب إطلاق الآلية السياسية للتشاور مع الأحزاب السياسية لتجاوز الأزمة، مشيرة إلى أن هذا المطلب ما فتئ حزب الاستقلال يدعو إليه، بهدف إشراك القوى السياسية في بلورة رؤية بلادنا للخروج من حالة الطوارئ الصحية وصياغة تعاقد سياسي واجتماعي جديد في أفق الانتخابات التشريعية المقبلة. 
وفي هذا الإطار، أعلنت اللجنة التنفيذية عن جاهزية الحزب لتسليم مذكرة لرئيس الحكومة في شأن تصور حزب الاستقلال للخروج من أزمة كورونا، بما فيها خطة الاقلاع الاقتصادي والمواكبة الاجتماعية وأولويات قانون المالية التعديلي.
ودعت اللجنة، أيضا، الحكومة إلى اعتماد استراتيجية تواصلية محمكة وواضحة، وتوحيد المواقف والرسائل، وتجاوز حالة الغموض وإرباك الرأي العام جراء المواقف المتباينة والمتناقضة لأعضاء الحكومة أمام غياب آلية الناطق الرسمي باسم الحكومة.
كما نوهت بالقرار الذي اتخذته بلادنا القاضي بالشروع في تأمين عودة المغاربة العالقين بالخارج بالتدرج، داعية الحكومة إلى تحديد مختلف مراحل العودة والمعايير المعتمدة في ذلك، مع تسريع وتيرة الرحلات وضمان جميع الشروط والتدابير الصحية واللوجستيكية لعودة آمنة وبشروط إنسانية لائقة. كما طالبت بتأمين عودة مغاربة العالم إلى دول الاستقبال في أقرب وقت ممكن.
ونظرا للظروف الناتجة عن الجائحة، قررت اللجنة التنفيذية تأجيل الدورة العادية للمجلس الوطني للحزب بسبب حالة الطوارئ الصحية والحجر الصحي إلى أن تتوفر ظروف انعقادها، كما قررت عقد دورات المجالس الإقليمية للحزب عن بعد ابتداء من الشهر المقبل.
وكان الأمين العام للحزب قدم، في بداية الاجتماع، عرضا سياسيا تناول فيه مختلف مستجدات الوضعية العامة بالمغرب على المستوي السياسي والاقتصادي والاجتماعي.




تابعونا على فيسبوك