مراكش تودع السنة الميلادية 2019 بحفل فني أسطوري لغيمس وأصدقاؤه بساحة جامع الفناء

الفرنسي غيمس والمصري محمد رمضان يلهبان حماس المراكشيين والسياح المغاربة والأجانب

الصحراء المغربية
الإثنين 30 دجنبر 2019 - 11:15
تصوير: عبد الكريم ياسين

ألهب الفنان العالمي الفرنسي ميتر غيمس الشهير بأسلوب الراب، والمغني المصري محمد رمضان، ليلة أمس الأحد بساحة جامع الفناء القلب النابض لمدينة مراكش، حماس المراكشيين وزوار مدينة مراكش المغاربة والأجانب، خلال حفل موسيقي في إطار الدورة الثالثة لتظاهرة "نجوم في الساحة" الرامية إلى استضافة فنانين بارزين كل سنة.

وحافظت النسخة الثالثة من تظاهرة "نجوم في الساحة"، المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، على كل وعودها من خلال النجاح في تحويل ساحة جامع الفناء التاريخية إلى فضاء للتآخي والتسامح بين الناس والأجيال.

وتمكن غيمس ذي الأصول الكونغولية، الذي عرف بحبه الكبير للمغرب خاصة مدينة مراكش، وأصدقاؤه من تقديم سهرة فنية مميزة حركت جنبات ساحة جامع الفناء التاريخية، وأرضت أذواق عشاق الموسيقى، خاصة الشباب القاطنين بأحياء المدينة والقادمين من مختلف مدن المملكة، احتفالا بتوديع السنة الميلادية 2019.

وعاش زوار مدينة مراكش المغاربة والأجانب، لحظات مميزة من الأغاني الخالدة للفنان العالمي الفرنسي غيمس، الذي قدم عدة سهرات فنية بالعديد من البلدان الأوروبية، أتحف من خلالها عشاقه بباقة من أغانيه المشهورة، من قبيل "J’me tire" وأغنية "Mon Coeur avait raison" وأغنية  "Bella"، باعتماد أسلوبه الذي يمزج بين ثقافة الهيب هوب ومنوعات سافرت بالجمهور إلى العالم السحري للموسيقى.

واستمتعت الجماهير المراكشية وزوار مدينة مراكش المغاربة والأجانب على مدى حوالي ثلاث ساعات بلحظات استثنائية لا تنسى رفقة نجمهم المفضل الفرنسي غيمس وأصدقاؤه خلال هذا الحفل الذي كان مفتوحا للجميع.

ولم يقتصر الجزء الأول من هذا الحفل على تألق الفنان العالمي لوحده فقط، بل كان الجمهور على موعد مع المغني المصري محمد رمضان الذي ألهب حماس الجمهور العريض، الذي حج الى ساحة جامع الفناء التاريخية من مختلف الأعمار والفئات الاجتماعية، بالإضافة إلى المشاركة الاستثنائية للفنانين دادجو ولارتيست وأمينوكس والحر.

وكانت أقوى لحظات الحفل الفني المتميز الذي شكل حدثا استثنائيا خلال نهاية سنة 2019 بمدينة مراكش، السهرة التي قدم خلالها المغني المصري محمد رمضان باقة من أبرز أغانيه تفاعل معها عشاقه بشكل فني رائع.

وأبدى الفنان العالمي ميتر غيمس، في ندوة صحفية نظمت على هامش الحفل الفني الساهر، عن إعجابه بفكرة تنظيم الحفل بساحة جامع الفناء التاريخية ذائعة الصيت، التي تستقطب مشاهير العالم في الفن والسينما والسياسة والرياضة، معبرا عن سعادته بلقاء الجمهور المغربي خلال النسخة الثالثة من تظاهرة "نجوم الساحة، والدعم الذي حظي به من طرف جلالة الملك محمد السادس.

وأوضح غيمس أن ارتباطه الشديد بمدينة مراكش هو الذي جعله يختار الاستقرار بها، مشيرا إلى أن هذا الحدث الموسيقي الاستثنائي لقي نجاحا كبيرا على كافة المستويات. وقال غيمس "تنظيم هذا الحدث الفني بساحة جامع الفناء هو وسيلة للتعبير عن حبنا لجلالة الملك محمد السادس وللمغرب وشعبه، وعن إرادتنا للمساهمة في الديناميكية الاقتصادية والاجتماعية التي تشهدها المملكة المغربية".

من جانبه، عبر الفنان المصري محمد رمضان عن سعادته بالمشاركة في هذا الحفل الفني المميز بمدينة مراكش أرض السلام، مشيرا الى أن الجمهور المغربي معروف بذوقه الفني الراقي، ويريد أن يتذكر أن الفنانين المصريين العظماء في أيام الذروة من قبيل عبد الحليم حافظ، ومحمد عبد الوهاب وأم كلثوم، كانوا دائما موضع ترحيب ودعم من قبل الجمهور المغربي.

يشار إلى أن ميتر غيمس هو لقب لغاندي دجونا، الاسم الحقيقي للفنان العالمي، من مواليد 1986 وينحدر من عائلة موسيقية، قبل أن يرحل إلى فرنسا ويؤسس فرقة (سيكسيون داسو).

 

تصوير: عبد الكريم ياسين




تابعونا على فيسبوك