بعد إخفاق المنتحب الوطني في كأس إفريقيا للأمم ... مطالب بإجراء حوار وطني لتطوير قطاع الرياضة

الصحراء المغربية
الإثنين 08 يوليوز 2019 - 13:19

تسببت المشاركة المخيبة للمنتخب الوطني المغربي لكرة القدم، في منافسات كأس إفريقيا للأمم الجارية حاليا بمصر، في تعجيل عدد من الفرق البرلمانية، بمجلسي النواب والمستشارين، بالمطالبة بإجراء حوار وطني لتطوير القطاع الرياضي بالمغرب.

وتجري اتصالات مكثفة بين رؤساء الفرق البرلمانية لتنسيق المواقف واختيار الطريقة المثلى لمناقشة موضوع الرياضة، وخصوصا كرة القدم، في ظل المراجعة الشاملة للنموذج التنموي الاقتصادي والاجتماعي، إذ ينتظر أن يعقد مكتب مجلس النواب اجتماع لمناقشة الموضوع خلال الأيام القليلة المقبلة.

واعتبر عدد من البرلمانيين أن هذه فرصة جيدة لإجراء حوار وطني حول الرياضة باعتبار أنها تشكل قطاعا على غرار باقي القطاعات التي يختص مجلس النواب بمراقبتها ومعرفة مردوديتها وطرق صرف المال العمومي المقدم لها. وقال عزيز الرباح، بصفته عضوا بالأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، في تصريح لـ "الصحراء المغربية"، تعليقا على الخروج المبكر للمنتخب الوطني المغربي من منافسات كأس افريقيا للأمم، "نأسف لهزيمة المنتخب الوطني أسفا كبيرا، وأعتقد أنه لابد من نقاش وطني حول الرياضة بصفة عامة في بلادنا"، مبرزا أن "الجامعة الملكية لكرة القدم وفرت كل شيء للمنتخب الوطني، من اللوجستيك الجيد، والتحفيز والتحضير، ومع ذلك لم نتوفق".

ودعا عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية إلى إبداع الحلول وتوفير المرافق والتجهيزات الرياضية، وتمويل المدارس الرياضية. وأضاف إن "الرياضة أضحت جزء من الاقتصاد الوطني، لأن هناك ما يسمى اليوم بالاقتصاد الرياضي، الذي يحتل مرتبة متقدمة جدا في الاقتصاد العالمي"، معتبرا أن الحكومة والبرلمان والجماعات المحلية معنية بالنهوض بقطاع الرياضة الوطنية.




تابعونا على فيسبوك