في ذكرى ميلاده الـ77.. محمد أمين دمناتي فنان منح أجمل أشكال الحب للعالم

الصحراء المغربية
الأربعاء 16 يناير 2019 - 15:22

محمد فنساوي

ترك الفنان التشكيلي محمد أمين دمناتي، الذي حلت الثلاثاء، الذكرى السابعة والسبعون لميلاده، رصيدا غنيا عكس تجربة فنان استثنائي أثر بحسه وذكائه ومرحه على الذين عرفوه.

ولعل الكتاب، الذي ألفه موريس أراما وحمل عنوان "أمين دمناتي .. تسعة وعشرين ربيعا، صيف واحد"، يبرز ويختزل الخصال الإنسانية والفنية المرموقة للراحل، الذي يذكرنا "بعيد الربيع من خلال ألوان بهيجة ولامعة وحية مع الاحتفاظ بجوهر أعماله المتمثلة في الضبط والتكتم والخفة والتناغم على الخصوص"، على حد تعبير الكاتبة وناقدة الفن، زكية داود.

وعن هذا المرجع، الذي أثرى الحياة الثقافية والفنية المغربية، قال أراما إن الراحل دمناتي، بذكائه وحسه وشغفه ومرحه، رسم مستقبل طفولته.

وتطرق مؤلف الكتاب للكاتب الفرنسي أندري مالرو، عندما كان في لحظة استذكار لذاكرة جون مولين أحد شخصيات المقاومة الفرنسية وهو ما سار عليه محمد أمين دمناتي عندما استحضر في أحد أعماله صديقه أحمد الشرقاوي.

وبالنسبة لحسن أمين دمناتي، أخ الفنان الراحل، فإن نشر كتاب "أمين دمناتي .. تسعة وعشرين ربيعا، صيف واحد"، الذي تم تسليمه لجلالة الملك خلال ترؤسه حفل استقبال بالفنيدق بمناسبة الذكرى الـ54 لعيد ميلاد جلالته، يهدف إلى "الحفاظ على الريبرتوار الغني لهذا الفنان الفخور بجذوره".

وأعرب، بالمناسبة، عن شكره لجلالة الملك على العناية التي ما فتئ يوليها جلالته للفنانين ولكل من ساهم في إخراج هذا المؤلف.

وأبرز حسن دمناتي أن الراحل الذي تتنوع أعماله بين تيار السذاجة في شكله التصويري وأحيانا التجريد، تابع دراسته الابتدائية والثانوية في الدارالبيضاء، حيث تربى في كنف خاله محمد تابيتي.

وبريشته المتفردة، ارتكز الراحل، الذي كان يحب أن يصور الجموع المتحركة، على عدد من المواد من أجل تمثيل المغرب في أحسن حلته وتنوعه وأصالته.

وتحت عنوان" أمين دمناتي شقيقي" كتب الحسن أمين دمناتي، مقالا تقديميا تصدر كتاب" أمين دمناتي.. تسعة وعشرين ربيعا، صيف واحد"، نقتطف منه ما يلي" لا يمر يوم ولا أسبوع ولا شهر دون أن تراودني صورة أمين وخياله المرهف، وابتسامته اللطيفة ونهجه السخي. منذ فاجعة 1971، كل سنة يوجه لي الحديث بأن أجمع آراء أصدقائه ومحبيه، من زملاء الدراسة القدامى، والفنانين الذين جايلوه، وأيضا من هؤلاء الذين تتبعوا مساره الفني، وصاحبوا أبحاثه، وأجدهم كثيرين الذين يملكون أعمال دمناتي، التي تزين جدرانهم"، ويضيف شقيقه حسن دمناتي أن اسمه تماما كما أعماله لا تغادر الأخبار وكل ماهو راهني، مبرزا أن بضعا من أصدقائه ألحوا عليه مرارا بأن يصدر كتابا مرجعيا، مفهرسا بكل أعماله.

 ورغم الكثير من الصعاب فقد تحقق حلم هذا الإصدار، الذي رأى النور بجهود العديد من الشخصيات التي تنتمي إلى العديد من المجالات الفنية والأدبية والثقافية، التي طبعت المشهد المغربي والدولي.

من جهة أخرى نوه حسن أمين دمناتي بكل من ساعده على إخراج هذا المؤلف الفريد من نوعه، ضمنهم الفنان ومؤرخ الفن، موريس أراما، الذي قدم في هذا المرجع رؤية جمالية وحساسية معمقة واحترافية حول حياة وأعمال دمناتي، حيث لم تكن له سابق معرفة به، وسخر قلمه لهذا المشروع الجمالي. كما لم يفت حسن دمناتي أن يقدم كل التقدير للأديب والناقد عبد الجليل لحجمري، الذي أغنى الكتاب بتقديم رائع وغني، وكان صوته ضروريا، حيث صاحب بكل نبوغ عالم أمين الثقافي والفني بكل احترافية، تعز عن كل وصف.

 وفي ما يخص مقترب محمد أمين دمناتي الفني، يقول الناقد كاستون دييل "لقد عرف دمناتي الاستثمار الجيد لكل الإمكانيات التي أتيحت له، فمن جهة استعمل بمهارة وبحذق اللون أو الإيقاع الحركي، ومن جهة أخرى، عاد إلى التقليد العريق للعلامة الحرفية (الكاليكرافية) كما استخلصت من مساره الإبداعي العديد من التجارب ذات الثراء الشخصي، حسه الفني السلس يجعلنا نتنبأ له بمستقبل فني كبير… فكل تنويعاته الأسلوبية تثيرنا وتدهشنا ليس كفرجة عابرة، بل كعالم يستجيب حقيقة لروحانية الانتظار والإحساس بأخوة إنسانية".

عندما نستحضر الراحل إنسانا مبدعا فإننا نستحضر معه سجلا حافلا بالإبداعات التشكيلية التي جمعت بين الأعمال الصباغية والرسومات التمهيدية إلى جانب العديد من القصائد الشعرية، والإسهامات المسرحية، فالراحل بشهادة شقيقه حسن أمين دمناتي كان يحظى بموهبة خارقة همت جميع الميادين الإبداعية، وكان يتمتع بعلاقات ثقافية وإنسانية نافذة، فقد عاصر الناقد جون بوري الذي قال في حقه إنه شاعر مراكش بشعريتها الساحرة، هذه المدينة التي ظلت عالقة في ذاكرة الراحل، حيث رسمها في مقامات تشكيلية متنوعة وفق أسلوب غنائي أكثر عمقا وحركية، بشكل يرقى إلى مستوى ماتيس ودوفي، إنه من الفنانين الذين ينقذون العالم بمنحه أجمل أشكال الحب التي تتمظهر في أطيافه ومجموعاته البشرية ومدنه العتيقة وقصباته، وذلك من خلال صرامة التخطيط وعمق التلوين، بعيدا عن كل تقرير سياحي أو كارتبوسطال، وقد عرف الراحل، حسب تعبير الناقد بوري، الاختراق الشعري للفور وللفضاء وللزمن عبر لغة تشكيلية، حيث غاص بين اللحظة والحياة الأبدية لأنه يدرك أن المسافة بينهما وهم في وهم، هذه اللحظة التي تفوق في القبض عليها على غرار الانطباعي كلود موني، ليدعونا إلى الإبحار في عالم أمغر وأزرق، حيث الإنسان يدرك النبضة العميقة لقلب العالم.

عاصر أيضا الفنانَ الراحلَ أمين دمناتي الناقد والمفكر المغربي منير الفاطمي الذي سبق له أن صرح بأن عالم الراحل يمارس على ناظره فتنة خاصة، لأنه عالم ما وراء المظاهر، فالراحل يقدم لعشاق الجمال الفني لحظات من الفكر، حيث الواقع ليس سوى ذكرى عاشها بعمق وبرؤية متعددة، كما أن اللوحة تتقدم في شكل مرآة مقلوبة وأشياء غارقة في النور والفضاء.

وتابع محمد أمين دمناتي، المزداد في 15 يناير 1942 بمراكش، تعليمه الابتدائي والثانوي في الدار البيضاء، والتحق بقسم الفنون التطبيقية بثانوية مرس السلطان، قبل أن يستكمل مساره الدراسي في كلية الفنون التطبيقية بباريس حيث نظم أول معرض له عام 1961.

وبعد عودته للمغرب، عرض دمناتي أعماله بكل من الرباط ومراكش والدار البيضاء، وشارك في لقاءات حول وضعية الفنون في المغرب، وساهم في إنشاء واحدة من أولى جمعيات الفنانين التشكيليين المغاربة.




تابعونا على فيسبوك