اختتام المهرجان السينمائي الإفريقي بخريبكة بتتويج الفيلم الكيني"سوبا مودو"

الصحراء المغربية
الإثنين 24 دجنبر 2018 - 12:58

أسدل الستار، مساء السبت، على فعاليات الدورة 11 لمهرجان السينما الإفريقية بخريبكة، المنظم تحت الرعاية السامية لجلالة الملك محمد السادي، بتتويج الفيلم الكيني "سوبا مودو"، للمخرج ليكاريون وايناينا بالجائزة الكبرى "عصمان صامبين".

فيما فاز الفيلم التونسي "فتوى" لمخرجه محمود بن محمود، بجائزة لجنة التحكيم، بينما عادت جائزة السيناريو للفيلم الرواندي "رأفة الغاب"، للمخرج جويل كريكيزي، وجائزة "إدريسا ويدراغو"، لأفضل إخراج للمخرج الجنوب إفريقي إيتيان كالوس عن فيلمه "الحصادة".

أما جائزة أفضل دور رجالي "محمد بسطاوي"، فقد عادت للممثل سامي بوعجيلة، عن الفيلم الجزائري "السعداء"، كما توجت الممثلة المغربية الواعدة "خلود"، بجائزة أفضل دور نسائي عن فيلم "أنديكو". وعاد أفضل دور رجالي ثاني لستيفان باك عن فيلم "رأفة الغاب"، ونالت جائزة ثاني أفضل دور نسائي لينا الخودري عن فليم "السعداء.

وعادت جائزة السينيفيليا "دون كيشوط"، التي تمنحها الجامعة الوطنية للأندية السينمائية بالمغرب، للفيلم الزامبي "أنا لست ساحرة" للمخرجة لينغانو نيوني.

وتبارى على الجائزة الكبرى 15 فيلما من 13 بلدا أفريقيا، هي المغرب، والجزائر، وبنين، والكاميرون، ورواندا، وكينيا، وجنوب أفريقيا، وتونس، والكونغو برازافيل، والكوت ديفوار، وتنزانيا، وغانا.

ووقعت السينما المغربية حضورها في المسابقة الرسمية من خلال الفيلمين المغربيين "امباركة" لمحمد زين الدين، و "انديكو/ طفل النجوم" لسلمى بركاش.

يذكر أن لجنة تحكيم المسابقة الرسمية تكونت من بالوفو باكوبا كاليندا، من الكونكو، والسينمائية البوركينابية أبولينا طراوريو، وعمر صال، من السنغال، والصحافية المغربية ياسمين بلماحي، وزيزي كامبا من أنغولا.

وخصصت الدورة الحالية تكريما خاصا للسينما الأنغولية، كما كرمت الممثل المغربي محمد خيي.

 




تابعونا على فيسبوك