طنجة: جمعية "عملية بسمة" تطلق عمليات تصحيح تشوهات الشفتين

الصحراء المغربية
الجمعة 30 نونبر 2018 - 13:18

أطلقت "جمعية عملية البسمة" بالمغرب حملة تحسيسية من أجل الاستفادة من علاج التشوهات الخلقية المتعلقة بشق الشفة وشق سقف اللهاة المنتظر تنظيمها اليوم الجمعة وستستمر إلى غاية 8 دجنبر المقبل في طنجة.

وقالت فوزية محمودي جبارة، نائبة رئيس "جمعية بسمة"، إن معايير الاستفادة من العمليات الجراحية لتصحيح التشوه الخلقي على مستوى الشفة واللهاة تتعلق بالحالات التي تتراوح أعمارها بين 6 أشهر و 14 سنة، والتي لم يسبق لها الاستفادة من عمليات مماثلة.
وتوجه هذه العمليات، تضيف فوزية محمودي جبارة، إلى الحالات التي تعيش في مدينة طنجة وضواحيها في إطار تقريب الخدمات الصحية من المواطنين، كما يمكنها استقبال حالات أخرى، حسب الإمكانيات من مناطق أخرى بعيدة.
وبعدما تحدثت مؤسسة هذه الجمعية بالمغرب عن إمكانية استقبال حالات تصحيحية سبق لها الاستفادة من العملية الجراحية، أكدت أن هذه الجمعية توجت عطاءها منذ حوالي 20 سنة باستفادة 11 ألف مستفيد على الصعيد الوطني، وأن العمليات المنتظر تنظيمها في مستشفى القرطبي بطنجة هي آخر برنامج خلال هذه السنة.
ولم يفت مؤسسة هذه الجمعية، ومديرة "جمعية بسمة" على صعيد جهة الشرق الأوسط، حديثها عن  العمليات الأخيرة التي قامت بها في أكادير لفائدة 196 حالة، وفي الدارالبيضاء لفائدة 85 حالة إلى جانب حملات طب الأسنان لفائدة المهاجرين الأفارقة بمحطة أولاد زيان.
وكشفت المتحدثة نفسها، التي تشغل منصب مديرة "جمعية بسمة بجهة الشرق الأوسط"، أن العملية الأخيرة التي ستقوم بها الجمعية خارج المغرب، هي التي ستجري خلال دجنبر المقبل في منطقة القصور في مصر.
وبالمناسبة، أوضحت الجمعية نفسها في بلاغ حول الموضوع، أن عملية التسجيل والفحص والتحليلات الطبية ستجري بين 30 نونبر الجاري و 1 دجنبر المقبل بمستشفى القرطبي بمدينة طنجة.
وبعدما يخضع المريض لعملية التشخيص، تقول الجمعية ذاتها، ستقوم لجنة طبية بإعداد قائمة رئيسية وقائمة تكميلية للمرضى، الذين سيكونون مؤهلين للخضوع لعمليات جراحية خلال الأسبوع الممتد من 3 إلى 7 دجنبر المقبل.
وتعد "جمعية البسمة" رائدة في مجال الجراحة وتحسين صحة وحياة الأطفال في جميع أنحاء العالم عن طريق تصحيح التشوهات الخلقية على مستوى الوجه. كما توفر الجمعية، التي تزاول نشاطها الإنساني تحت الرئاسة الشرفية لصاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم، الرعاية الطبية والمتابعة الصحية للأطفال بالمجان، خاصة الشباب وحتى الكبار.
وتتم متابعة الوضع الصحي للحالات المستفيدة من العمليات من طرف هذه الجمعية التي تقوم بتدريب الأخصائيين على التقنيات الجراحية الجديدة عن طريق إرسالهم إلى الولايات المتحدة وأوروبا وكندا،  والفلبين، وتايوان، في مركزها الذي يقع بمنطقة مرس السلطان-الفداء في الدار البيضاء وفي مركزها بالجديدة.
كما تتطلب العلاجات المقدمة تنقل فريق طبي له خبرة عالية من المتطوعين )مغاربة وأجانب(، معترف به من قبل جمعية عملية البسمة الدولية، في مجال الجراحة، والتخدير، والطب النفسي الخاص بالأطفال والنطق، إضافة إلى ممرضين وموظفين وأطر غير طبية.




تابعونا على فيسبوك