القرار تطور لافت لهامش تدخل القضاة في تفسير القوانين وملاءمتها مع المصالح الاجتماعية

إدارية الرباط تصدر أمرا استعجالي قضى بتغليب مصلحة الطفل على السرية البنكية

الصحراء المغربية
الأربعاء 28 نونبر 2018 - 23:27

أصدر رئيس المحكمة الإدارية بالرباط، المستشار محمد السيمو، أمرا استعجاليا مهما، وذلك بـ "تغليب المصلحة العليا للطفل على السرية البنكية".

القرار اعتبره متتبعون للشأن القضائي "تطورا لافتا لهامش تدخل القضاة لتفسير القوانين وملاءمتها مع ما يستشرفونه من مصالح اجتماعية" وكذا "تطبيق المصلحة العليا للطفل في قضايا السرية البنكية".
موضحين أن القرار غلب مصلحة الأطفال على مقتضيات السرية المصرفية على اعتبار أن النفقة من الحقوق الثابتة والأساسية للأولاد خاصة في حال انتهاء العلاقة الزوجية بالطلاق.
وجاء في تفاصيل الأمر الذي يحمل رقم 2729 وصدر في 11 يونيو 2018، أن بنكا كان تقدم في السادس من يونيو الماضي بتسجيل مقال استعجالي أمام المحكمة الإدارية في الرباط.
وعرض البنك في مقاله أنه توصل من مفوض قضائي لدى المحكمة الابتدائية بتمارة بطلب يقضي بتمكين زوجة بمعلومات مرتبطة بحساب زوجها المفتوح بدفاتر البنك، حيث أشار المدعي في طلبه إلى أن المؤسسة البنكية ملزمة بكتمان السر المهني، معتبرا أنه يتعذر عليه تمكين الزوجة من المعلومات المطلوبة المرتبطة بحساب زوجها.
والتمس البنك من المحكمة تسجيل تحفظه عن الإدلاء بالمعلومات المطلوبة والتصريح بوجود صعوبة قانونية في تنفيذ الأمر القضائي السابق.
وحسب منطوق قرار الأمر الاستعجالي، استند رئيس المحكمة في رد هذا الطلب لاعتبارات عدة أولها أن "غاية الطالبة من كشف المعلومات البنكية، هي التثبت من الوضعية المالية الحقيقية للزوج، قصد الاعتماد عليها في طلب الزيادة في قيمة النفقة المحكوم بها من الجهة القضائية المختصة لفائدة ابنتيه منها اللتين توجدان تحت حضانتها على إثر انتهاء العلاقة الزوجية بينهما"،
وثانيها "الغاية من السرية تتمثل أساسا في حماية زبناء مؤسسات الائتمان من مخاطر استغلال معطياتهم الشخصية من طرف الغير على نحو يمس بمصالحهم المالية والأدبية وبالمنافسة المشروعة، وفي حماية الثقة في البنوك كمؤسسات مالية واقتصادية تباشر أدوارا اجتماعية واقتصادية هامة، فضلا عن حماية المصلحة العامة في تدعيم الائتمان وتوفير المناخ المناسب للاستثمار والاستقرار الاقتصادي".
وتبعا لذلك، ارتأت المحكمة أن هذه الغايات "لا تتوفر في النازلة المعروضة عليها وأنه لا يمكن تفسير المادة المتصلة بالسرية على نحو يتعارض مع متطلبات الحماية المشار إليها ومع غاياتها الاجتماعية، وأن النص القانوني يطبق بمقاصده المرجوة منه"، معتبرة بقرارها أن "القانون لم يحدد مفهوم السر الواجب حمايته والمعلومات البنكية المشمولة بالسرية، وأن المعطيات المتعلقة بدخل المعني والمستمدة من الوثائق التي أدلى بها قصد الحصول على القرض والمتعلقة بشروط هذا القرض، لا تكون داخلة في نطاق السر المهني.




تابعونا على فيسبوك