ردود فعلية شعبية وإعلامية إيجابية في ظل صمت رسمي جزائري

الصحراويون في تندوف يأملون خيرا من الخطاب الملكي

الصحراء المغربية
الخميس 08 نونبر 2018 - 14:26

تابع صحراويون في مخيمات تندوف الخطاب الملكي بمناسبة الذكرى 43 للمسيرة الخضراء عبر القناة التلفزية الجهوية "العيون". وعبروا عن تفاؤلهم بالتوصل إلى حل ينهي معاناتهم التي استمرت أكثر من أربعة عقود.

وأكدت مصادر مطلعة لـ "الصحراء المغربية" أن الخطاب الملكي بمناسبة الذكرى 43 للمسيرة الخضراء، تابعه الصحراويون في مخيمات تندوف هذا العام باهتمام خاص بسبب تزامنه مع صدور قرار مجلس الأمن الدولي 2440، الذي ما زال الصحراويون في المخيمات يناقشون مضمونه وتبعاته ويعتبرونه أول قرار دولي يضع جبهة البوليساريو أمام الأمر الواقع، ويسد في وجهها طريق الاستفتاء الذي ظلت تتمسك به طيلة السنوات 25 الماضية.

وردد صحراويون في المخيمات أن الخطاب الملكي جاء متناغما مع قرار مجلس الأمن الدولي 2440، ويفتح الباب في وجه التطبيع مع الجزائر التي تعتبر المسؤولة الأولى عن خيارات جبهة البوليساريو. وهو الأمر الذي من شأنه حسب رأي الصحراويين في مخيمات تندوف أن يسهل عملية التفاوض من أجل حل سياسي بين المغرب وجبهة البوليساريو.

كما أشارت مصادر "الصحراء المغربية" في المخيمات أن الصحراويين التقطوا إشارات مهمة من الخطاب الملكي تتعلق بالنخبة السياسية والسلطوية في الأقاليم الصحراوية، واعتبروا الدعوة الملكية بمحاربة الفساد والريع شرطا مهما لإنجاح أي عملية سياسية يمكن أن تفضي إلى حل دائم في الصحراء في إطار الديموقراطية وحقوق الإنسان.

من جهة أخرى، اعتبر صحراويو المخيمات الدعوة المغربية لإجراء مصالحة شاملة مع الجزائر، منعطفا مهما يمكن على ضوئه إيجاد حل لمشكلتهم. وردد معارضون لجبهة البوليساريو في تندوف أن "الجبهة لم تملك في أي وقت من عمرها قرارها المستقل، وهي بالتالي ستكون رهم إشارة القرار الجزائري إذا ما تمت المصالحة الجزائرية المغربية".

ولم يرد أي تعليق رسمي من السلطات الجزائرية أو جبهة البوليساريو على الدعوة المغربية إلى الجزائر بفتح حوار صريح وشفاف لطي كافة صفحات الخلاف بين البلدين والتطلع لبناء قوة إقليمية في مستوى التحديات التي تواجه المنطقة المغاربية، وتخدم مصالح الشعبين والمنطقة.

من جهتها اهتمت وسائل إعلام جزائرية بدعوة جلالة الملك محمد السادس إلى الجزائر بفتح صفحة جديدة. واستضافت صحيفة "النهار الجديد" السياسي والدبلوماسي الجزائري المخضرم محي الدين عميمور، الذي ثمن الدعوة الملكية واعتبرها نداء صريحا لبناء "مغرب كبير أصبح ضرورة ملحة اليوم".

كما سلطت وسائل إعلام إلكترونية جزائرية الضوء على الخطاب الملكي واعتبرته بادرة غير مسبوقة بهذا الحجم تدعو إلى مصالحة حقيقية بين البلدين وتجاوز عقبة الأزمة التي عمرت منذ الاستقلال وإلى اليوم. ونشر الموقع الإخباري الجزائري "تي إس إي غربي"، فقرات من الخطاب الملكي. بدوره ركز موقع "الجزائر تايمز" على الخطاب الملكي ونشره كاملا ومفصلا.

من جهة أخرى، تابع جمهور عريض في العالم العربي خطاب جلالة الملك محمد السادس الذي بثته مباشرة كلا من قناة "الجزيرة مباشر" وقناة "الحدث" السعودية. كما خصته قنوات دولية بالعربية مثل "فرانس 24" و"بي بي سي عربي" بالمتابعة والتحليل.




تابعونا على فيسبوك