"الديستي" يضرب شبكات الهجرة غير الشرعية بقوة

الصحراء المغربية
الجمعة 12 أكتوبر 2018 - 16:36

​وجهت مديرية مراقبة التراب الوطني، المعروفة اختصارا بـ "الديستي"، ضربة قوية إلى شبكات الهجرة غير الشرعية، بتوفيرها معلومات دقيقة قادت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة طنجة، بتنسيق وثيق مع مفوضية الشرطة بأصيلة، إلى تفكيك، بحر الأسبوع الجاري، عصابة إجرامية تنشط في هذا المجال، وكشف "مخبأ سري" بالعرائش تخفى بداخله معدات تستعمل في تنظيم عمليات "الحريك".

وأفاد بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أول أمس الخميس، أن عمليات التفتيش، التي بوشرت على خلفية البحث المنجز في القضية، أثمرت حجز مجموعة من المعدات التي تستخدم في عمليات التهجير السري، وهي عبارة عن قارب مطاطي طوله حوالي سبع أمتار، ومجدافين وخمس صدريات خاصة بالسباحة، علاوة على محرك.

وذكر المصدر نفسه أن إجراءات البحث المنجزة مكنت من إيقاف مالك المرآب، الذي حجزت بداخله هذه المعدات، مشيرا إلى أنه احتفظ به تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، لتحديد دوره المحتمل في تسهيل عمليات تنظيم الهجرة غير المشروعة.

وكانت عناصر الشرطة القضائية بكل من مدينتي طنجة وأصيلة تمكنت، مساء الأربعاء الماضي، من وضع حد لنشاط الشبكة، بعد إيقاف تسعة عشر مرشحا للهجرة، فضلا عن إلقاء القبض على أربعة مشتبه فيهم، من بينهم وسيط وامرأة واثنان من المنظمين.

وأوضح بلاغ المديرية العامة للأمن أن الأبحاث والتحريات ما زالت متواصلة في هذه القضية بغرض الكشف عن جميع المشتبه فيهم المحتملين في هذه الشبكة الإجرامية، ورصد ارتباطاتها المحتملة بشبكات إجرامية أخرى سواء داخل المغرب أو خارجه.

ومنذ بداية السنة الجارية، نجحت الأجهزة الأمنية في إحباط أكثر من 54 ألف محاولة للهجرة غير القانونية نحو أوروبا، وتفكيك 74 شبكة إجرامية تنشط في مجال التهريب والاتجار بالبشر.

وأسفرت هذه العمليات عن احتجاز أكثر من 1900 آلية من زوارق مطاطية ودراجات مائية تستعمل في محاولات الهجرة غير النظامية نحو السواحل الإسبانية، كما قادت إلى إيقاف 230 شخصا بينهم مغاربة وآخرون متحدرون من دول إفريقيا جنوب الصحراء، متورطون في تهريب مهاجرين.




تابعونا على فيسبوك