أردوغان يعلن توسيع العمليات العسكرية شرق الفرات وإيران تقصف مقاتلين سوريين

و م ع
الثلاثاء 02 أكتوبر 2018 - 15:35

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن الولايات المتحدة وتركيا بدأتا تدريبات معا للقيام بدوريات مشتركة قريبا في منطقة منبج بشمال سوريا، رغم توتر العلاقات بين البلدين.

وتقوم قوات تركية وأخرى أمريكية حاليا بدوريات منفصلة في منبج وفقا لاتفاق توصل إليه البلدان العضوان في حلف شمال الأطلسي في يونيو حزيران. ويمثل التدريب آخر خطوة قبل قيام البلدين بدوريات مشتركة.

وقالت أنقرة الشهر الماضي إن الدوريات المشتركة والتدريبات ستبدأ قريبا.

وقال ماتيس لمجموعة صغيرة من الصحافيين المرافقين له خلال زيارته إلى باريس "التدريب جار في الوقت الحالي وعلينا انتظار ما ستؤول إليه الأمور بعد ذلك".

وأضاف "لدينا كل الأسباب التي تجعلنا نعتقد بأن القيام بدوريات مشتركة سيتم في الوقت المحدد بعد اكتمال التدريب وبالتالي ينفذ بطريقة صحيحة".

وأوضح أن الولايات المتحدة تعمل حاليا مع المدربين وبعدها ستُجرى تدريبات على مدى أسابيع مع القوات التركية قبل بدء القيام بدوريات مشتركة.

وسيتم التدريب في تركيا.

وغضبت تركيا من دعم واشنطن لوحدات حماية الشعب الكردية السورية التي تعتبرها منظمة إرهابية. وهددت أنقرة قبل التوصل إلى الاتفاق في يونيو

بشن هجوم بري ضد تلك الجماعة في منبج رغم وجود القوات الأمريكية هناك.

وتضررت العلاقات بين أنقرة وواشنطن أيضا بسبب احتجاز تركيا للقس الأمريكي أندرو برانسون بتهم إرهابية.

وأقر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي أغضبه احتجاز برانسون، زيادة الرسوم الجمركية على واردات الألومنيوم والصلب من تركيا إلى المثلين في غشت الماضي. وردت تركيا بزيادة الرسوم على واردات السيارات والكحول والتبغ من الولايات المتحدة.

وقال ماتيس إنه سيبحث الوضع في سوريا والتشدد في أفريقيا خلال زيارته إلى باريس حيث من المتوقع أن يلتقي مع نظيره الفرنسي والرئيس إيمانويل ماكرون.

واتفقت تركيا وروسيا في منتصف شتنبر على فرض تطبيق منطقة جديدة منزوعة السلاح في محافظة إدلب سيكون لزاما على مسلحي المعارضة الانسحاب منها.

وقبل التوصل إلى هذا الاتفاق وعندما بدا أن هجوما للقوات الحكومية السورية على إدلب بات وشيكا، قالت فرنسا إنها مستعدة لشن ضربات جوية على أهداف سورية إذا جرى استخدام أسلحة كيماوية.

من جانبه، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أول أمس الاثنين، إن تركيا تهدف إلى تأمين السيطرة على شرقي نهر الفرات في شمال سوريا بالقضاء على وحدات حماية الشعب الكردية في المنطقة.

وقال أردوغان الذي كان يتحدث في أولى جلسات البرلمان إن تركيا تهدف أيضا إلى القضاء على تطهير منطقتي سنجار وقنديل العراقيتين من المسلحين الأكراد.

وتعتبر أنقرة وحدات حماية الشعب منظمة إرهابية وتربط بينها وبين حزب العمال الكردستاني الذي يشن تمردا منذ عقود في جنوب شرق تركيا.

ميدانيا، قالت إيران إنها أطلقت صواريخ على مسلحين من تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا حملتهم مسؤولية هجوم وقع في أراضيها في 22 شتنبر موضحة أن هذه الإجراءات تثبت استعداد طهران لمعاقبة أعدائها على "الشر".

واتهمت طهران دولا خليجية عربية تدعمها واشنطن بشن هجوم على عرض عسكري في جنوب غرب إيران أسقط 25 قتيلا نصفهم تقريبا من أفراد الحرس الثوري.

وذكر الحرس في بيان نشره موقعه الإلكتروني الرسمي سباه نيوز أن الصواريخ استهدفت قواعد "لإرهابيين تكفيريين" تدعمهم الولايات المتحدة وقوى إقليمية في شرق سوريا. وأضاف أنها أسفرت عن مقتل عدد من قادة المسلحين وتدمير إمدادات وبنية تحتية تابعة لهم.

وعادة ما يستخدم المسؤولون الإيرانيون لفظ "تكفيري" لوصف المتشددين من السنة.

وقال مسؤول في التحالف الإقليمي المؤيد لإيران والذي يحارب دعما للرئيس السوري بشار الأسد إن الضربة استهدفت آخر جيب تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في جنوب شرق سوريا.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة قد شنت هجوما جديدا على الدولة الإسلامية في هذه المنطقة الشهر الماضي.

وأكد التحالف بقيادة الولايات المتحدة أن القوات الإيرانية شنت "ضربات دون إخطار الليلة الماضية".

وقال الكولونيل شون رايان المتحدث باسم التحالف "ما يزال التحالف في هذا الوقت يجري تقييما لمعرفة إن كانت هناك أضرار وقوات التحالف ليست في خطر".




تابعونا على فيسبوك