وزارة التربية تهدد باللجوء للقضاء ضد "الفبركة" وتوضح منطلقات استعمال مصطلحات بالدارجة

الصحراء المغربية
الخميس 06 شتنبر 2018 - 17:48

في بلاغ مطول، أصدرته اليوم الخميس، وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، حول بعض الطبعات الجديدة لكتب مدرسية خاصة بالسلك الابتدائي، خلصت الوزارة إلى أنها "لن تتوانى عن اللجوء إلى المتابعة القضائية في حق الأشخاص الذين يقومون بنشر صور ونصوص مفبركة أو تعود لكتب أجنبية متعمدين نسبها إلى كتب مدرسية وطنية أو نشر صور ونصوص قديمة لم تعد الطبعات الجديدة للكتب المدرسية تتضمنها، طبقا لمقتضيات القانون رقم 88.13 المتعلق بالصحافة والنشر".

وتقدمت الوزارة في بلاغها، الذي تتوفر "الصحراء المغربية" على نسخة منه، بمجموعة من التوضيحات أكدت من خلالها أنه "منذ سنة 2002، وتفعيلا للميثاق الوطني للتربية والتكوين، لم تعد الوزارة تُنْتِج كتبا مدرسية بشكل مباشر، بحيث يتركز دور الوزارة في إعداد المنهاج الدراسي بمختلف مُكوّناته (برامج دراسية، توجيهات تربوية، أطر مرجعية للتقويم)، والتقدم بطلب عروض لتأليف الكتب المدرسية حسب دفاتر تحملات تحدد المواصفات العلمية والبيداغوجية والتقنية والفنية للمنتوج على أساس عرض المشاريع التي تتقدم بها الفرق التربوية على لجان تقويم ومصادقة مستقلة تتكون من مختصين في المجال العلمي والديداكتيكي للكتب المعنية".

وأضافت في بلاغها أنه بعد تقييم أجود الانتاجات وتقويمها، تتم المصادقة عليها قصد الطبع والتوزيع وإجازة استعمالها في المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية على صعيد كافة التراب الوطني....

وأكدت أن لجنة التقويم والمصادقة لم تجد أي مبرر تنظيمي أو تربوي يمنع من استعمال أسماء مغربية (لباس ومأكولات) في نص قرائي وظيفي، على اعتبار "أولا المنطلقات ذات البعد الاستراتيجي للمناهج بصفة عامة، وثانيا المنطلقات البيداغوجية العامة ذات الصلة بالسنة الثانية من التعلم الابتدائي، وثالثا المنطلقات البيداغوجية الخاصة بالنص موضوع النقاش"، وفسرتها الوزارة في بلاغها على أنه "يفترض الاحتفال بالعقيقة أن يلبس أعضاء الأسرة كسائر المغاربة لباسا مغربيا أصيلا؛ وكان ذلك مبررا لاستعمال كلمات: القفطان، والشربيل، والجلباب والطربوش والبلغة. ومنها كلمات تستعمل في جميع اللغات دون أن تترجم (مثلا Caftan) ، علما أن  الأمر يتعلق فقط ب8 كلمات في كتاب مدرسي من 150 صفحة يحتوي على أزيد من 8000 كلمة.

-في القصة حدث التفاف الأسرة حول المائدة وتناولهم حلويات يفترض أنها مغربية في مثل هذه المناسبات، ولذلك وضعت ما بين مزدوجتين "البغرير"، "البريوات" و"لغريبة".

-من الناحية اللغوية اللسانية وردت هذه الكلمات على أنها عربية فصيحة ، كما أنها رصيد مشترك بين المغاربة. وعلى مر الزمان استخدمت اللغة العربية الدخيل والمولد والمنحوت ككلمات "سينما"، و"إنترنت"، و"كاميرا". فلا يمكن رفض كلمة لمجرد أنها مغربية.

-من الناحية الديداكتيكية، يستهدف النص رصيدا لغويا انقسم إلى 3 حقول معجمية :حقل الألبسة – حقل أسماء أفراد العائلة – حقل المأكولات.

-وردت الكلمات في نشاط الفهم حيث طلب من المتعلم والمتعلمة ذكر من أحضر الأكلات المعنية بالنقاش، وفي ذلك استحضار لأفراد العائلة بالدرجة الأولى.

-لم يطلب من المتعلم والمتعلمة توظيف تلك الكلمات واستعمالها أو شرحها لأن الكل يعرفها أو يتذوقها في مختلف المناسبات...".

 




تابعونا على فيسبوك