إجراءات صارمة لضمان صحة جيدة للماشية في عيد الأضحى

الصحراء المغربية
الأربعاء 08 غشت 2018 - 15:21

اتخذت، مع اقتراب عيد الأضحى، إجراءات صارمة تهدف إلى الوقاية من اخضرار لحوم الأضاحي، التي يناهز المعروض منها في الأسواق ستة ملايين رأس.

ويتعلق الأمر بسباق ضد الساعة، من أجل ترقيم وتسجيل وتحديد مسار رؤوس الماشية، وكذا محاربة كل خرق للقوانين المعمول بها تحت إشراف السلطات المعنية.

وفي هذا السياق، أكد المدير الجهوي للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بجهة الرباط -سلا -القنيطرة، يوسف الحر، أنه تم التركيز في المقام الأول، على تسجيل وحدات تسمين الأغنام والماعز الموجهة لسوق الأضاحي.

وأضاف أن الإجراءات "الصارمة والمستعجلة" فعلت على شكل مخطط عمل وضع من طرف المكتب بشراكة مع وزارة الداخلية ووزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات.

وأوضح الحر، أن المخطط يرمي إلى "طمأنة المواطنين بخصوص تعبئة كل الوسائل والموارد للوقاية من أي اخضرار محتمل للحوم الأضاحي"، كما يسطر الأولويات ورزنامة ترقيم وتسجيل رؤوس الماشية الموجهة لسوق الأضاحي بجميع الجهات.

وفي هذا الصدد، يتم القيام بعمليات مراقبة على مستوى مختلف نقط بيع وتربية الماشية، تشمل مراقبة المخلفات وجودة الأعلاف وهي المنهجية التي تكتسي، حسب الحر، أهمية بالغة بالنسبة للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية وشركائه، بالنظر لأثرها المباشر على صحة السكان.

وأضاف أن "المخطط جاء لتعزيز إجراءات المراقبة الهادفة إلى الوقاية من أي استخدام لمواد غير مرخصة لتغذية الأغنام والماعز، من قبيل بقايا وفضلات الدجاج"، مشيرا إلى أنه تم في هذا السياق أيضا تنظيم قافلة تكوينية وتحسيسية لفائدة 500 من الجزارين المهنيين ومساعديهم تهم احترام معايير الصحة والنظافة خلال عيد الأضحى، في كل من الرباط وسلا وتمارة والخميسات.

وأكد أن هذه العملية أعقبت عمليات المراقبة، التي تم القيام بها في مختلف نقط بيع وتربية الماشية، مضيفا أن الجزارين ومساعديهم مطالبون بالالتزام بالشروط الصحية الأساسية، بما في ذلك نظافة الماء والفضاء والأدوات المستخدمة عند الانتهاء من عملية الذبح، بهدف تجنب أي تعفن للحوم الأضاحي.

كما أن الجزارين المهنيين ملزمون بالتقيد بالقواعد الصحية الأساسية المرتبطة بالأضحية، كتجنب استخدام الفم في نفخ الذبيحة، وتفادي تلويث اللحوم بالأوساخ والدم عند السلخ من خلال استخدام أكياس لجمع النفايات.

واستهدفت القافلة التي تحمل عنوان "الجزار ديالي" مهنيي القطاع على مستوى كل المدن المستهدفة مع دعوة المواطنين إلى استخدام الموقع الإلكتروني الموجه لتسهيل التواصل بين المهنيين والمواطنين الراغبين في الاستفادة من خدمات الجزارين المهنيين يوم العيد.

ولتجاوز مشكل تعفن اللحوم المسجل السنة الماضية، دعا المسؤول المستهلكين إلى الانخراط بغية إنجاح مخطط العمل، وتوخي الحذر عند اختيار الأضحية من خلال التأكد من حملها للحلقة الصفراء وللرقم التسلسلي.

وتمكن الحلقة الصفراء التي تحمل عبارة "عيد الأضحى"، وتتضمن رقما تسلسليا من سبعة أرقام، من تحديد ملكية القطيع ومربي الماشية وضمان تتبع مسار رؤوس الأغنام والماعز منذ وحدة تربيتها إلى غاية نقطة البيع.

ويتعين على المستهلك الاحتفاظ بحلقة الترقيم بعد الذبح تحسبا لتسجيل أي أمر غير طبيعي في الأضحية، والتوجه في هذه الحالة إلى أقرب مصلحة بيطرية مصحوبا بهذه الحلقة لتحديد المربي المعني.

يذكر أن الحملة التواصلية الموجهة لتحسيس مربي الماشية بأهمية تسجيل وحدات تربية الماشية، وتقديم نصائح عملية والتذكير بالقواعد الصحية التي يتعين احترامها، لاتزال جارية. كما تم وضع الرقم الهاتفي +0801003637+ رهن إشارة المواطنين للحصول على المعلومات، أو لتقديم شكايات ذات صلة.

يشار إلى أن 800 ألف شخص يزاولون نشاط تربية الماشية على الصعيد الوطني، بإجمالي رؤوس ماشية يبلغ 19 مليون رأس، حوالي 4،5 مليون منها يتم ذبحها سنويا بمناسبة عيد الأضحى (و م ع).

أجرى الحوار: نعمان العبيدي




تابعونا على فيسبوك