الجنايات تؤيد حكم الاعدام والمؤبد في حق المتورطين في مقتل البرلماني مرداس رميا بالرصاص

الصحراء المغربية
الأربعاء 27 يونيو 2018 - 21:00

أيدت غرفة الجنايات الاستئنافية لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، اليوم الاربعاء، الاحكام الجنائية الابتدائية بالاعدام والمؤبد و30 سنة سجنا و20 سنة سجنا نافذا في حق المتورطين الاربعة في مقتل النائب البرلماني عبد اللطيف مرداس، رميا بالرصاص امام مسكنه، في مارس 2017.

وأصدر المستشار لحسن الطلفي، الحكم بعد خمس ساعات من المداولة، ووسط صراخ وبكاء المتهمين إذ تحدث المتهم الرئيسي وهو ما يقول إنه لم يقتل أحد وانخرطت أرملة الضحية وصديقتها والمتهم الاصغر ابن شقيقة المتهم الرئيسي في البكاء.
وقبل ادراج الملف في المداولة للنطق بالحكم، استمعت المحكمة للكلمة الاخيرة للمتهمين الذين أنكروا جميعا اي صلة لهم بجريمة القتل بالرصاص التي سجلت على انها سابقة وبشعة،
في حين التمست المتهمتين "الارملة وصديقتها العرافة" انصافهما والرأفة بأبنائهما ووضعهما الصحي داخل السجن، اما الطالب الجامعي حمزة، فقال إنه قال كل شيء مطالبا ببراءته.
وكانت غرفة الجنايات ادانت في مرحلة ابتدائية هشام مشتري، المستشار الجماعي السابق، والمتهم الرئيسي في هذا الملف، بالاعدام، وابن شقيقته حمزة مقبول، الطالب الجامعي، ب30 سنة سجنا، وارملة الضحية وفاء بنصامدي، بالمؤبد وصديقتها "العرافة" رقية شهبون، بالسجن النافذ 20 عاما.
 وآخذت المحكمة المتهمين من أجل "تكوين عصابة إجرامية والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد ومحو آثار الجريمة قبل القيام بالعمليات الأولية للبحث القضائي بقصد عرقلة سير العدالة وتهريب مجرم من الإعتقال والبحث ومساعدته على الاختفاء والهروب وحيازة وحمل سلاح ظاهر بدون رخصة والاحتفاظ به خرقا للمقتضيات التشريعية والتنظيمية الجاري بها العمل ،والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد وإخفاء شخص عمدا مع علمه بارتكابه جناية وتهريبه من الإعتقال ". كل حسب المنسوب إليه.
 




تابعونا على فيسبوك