تفاصيل أزيد من 5 ساعات من جلسة محاكمة توفيق بوعشرين استقدمت فيها مصرحتين بالقوة العمومية

الصحراء المغربية
الثلاثاء 05 يونيو 2018 - 10:21

شهدت محاكمة توفيق بوعشرين، مدير نشر يومية "أخبار اليوم"، ليلة الاثنين الثلاثاء، تطورات مثيرة بعد تنفيذ المحكمة قرارها باستقدام اثنتين من مصرحات محاضر الملف، عن طريق القوة العمومية.

ويتعلق الامر ب عفاف برناني، موزعة الهاتف بجريدة "اخبار اليوم"، وحنان باكور رئيسة تحرير موقع "اليوم 24"، إذ استمعت المحكمة للمصرحة الاولى في حين ارجات الاستماع إلى الثانية في جلسة غد الاربعاء، لكون ظروفها الصحية لا تسمح بعد اصابتها بانهيار عصبي، حسب ما علمته "الصحراء المغربية" من معطيات. 
وفي جلسة ماراتونية امتدت من 11 ليلة أمس الاثنين واستمرت إلى الساعة 5 من صباح اليوم الثلاثاء، أي إلى ما بعد السحور وصلاة الفجر، جرى احضار المصرحتين من مدينة الرباط، بعد استدعائهما بواسطة الضابطة القضائية عن طريق القوة العمومية إلى استئنافية الدار البيضاء.
وسبق لهاتين المصرحتين / الشاهدتين أن اعلنتا "تحديهما" لقرار المحكمة بعدم حضورهما عن طريق القوة العمومية، بل سبق للمصرحة عفاف ان قالت في تدوينة سابقة لها على موقع "فيسبوك" إنها لن تحضر إلا وهي جثة هامدة، استقدمت امس وسط حراسة أمنية مشددة، وامام وسائل الاعلام المرابضة لتغطية المحاكمة، 
حيث ادلت بشهادتها امام المحكمة التي عرضت عليها شريطي فيديو من الاشرطة "الجنسية" المحجوزة بمكتب مديرها، ويعتقد انهما يخصانها، حيث انكرت ان تكون هي من تظهر فيهما. 
أما المصرحة حنان باكور، فحضرت للمحكمة بسيارة شرطة قبل أن تغادرها على متن سيارة اسعاف تابعة للوقاية المدنية، تحت إشراف النيابة العامة، بعد استمرار تدهور حالتها الصحية، وعدم قدرتها على البقاء في المحكمة رغم اسعافها بمستعجلات الرباط.
وانطلقت جلسة المحاكمة المغلقة ليلة الاثنين الثلاثاء، بالاستماع لإحدى شهود اللائحة، الذين طالب باستدعائهم دفاع بوعشرين، وهي صحافية عملت سابقا في موقع "اليوم 24"، حيث أفادت، حسب المعلومات ذاتها، ومن خلال الصور التي عرضتها عليها المحكمة أنه مكتب مديرها المتهم، وان "الكنبة" جرى تغييرها مرتين، لكن كباقي سابقيها من الشهود، نفت رؤيتها من قبل للاجهزة الالكترونية  المحجوزة بمكتب بوعشرين "كامرتين وجهاز تسجيل الفيديو والقرص الصلب الخارجي".
وبعدها رفعت المحكمة الجلسة للاستراحة التي دامت لفترة طويلة في انتظار إحضار المصرحتين، حيث احضرت اولا عفاف برناني، المدانة ب6 اشهر على خلفية ملف مديرها، وسط سيارة شرطة، قبل إدخالها لقاعة الجلسات.
حيث اعترفت أمام المحكمة بالمعاملة الحسنة التي عوملت بها من طرف عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية خلال بداية التحقيق في ملف مشغلها، معتبرة أن خوفها وارتباكها من وجود عدد كبير من ضباط الفرقة الوطنية خلال الاستماع إليها جعلها توقع دون قراءة المحاضر جيدا، مثشبتة بكون  ماهو مضمن بها لا يخصها. 
وأكدت امام المحكمة تشبتها بالطعن بالزور الذي تقدمت به بخصوص هذه المحاضر، فوجهت لها المحكمة سؤالا عن كيفية قولها أنها عوملت بشكل جيد من قبل الشرطة لكنها تطعن في محاضر الاستماع إليها فكررت إجابتها بكون السبب في عدم قراءته جيدا قبل التوقيع عليه هو الارتباك والخوف لحظتها. 
وأصر دفاع بوعشرين في تصريحات عقب انتهاء الجلسة وتاجيلها ليوم غد لاستكمال  الاستماع للمصرحة الثانية وباقي الشهود. (اصر) على القول بعدم قانونية الطريقة التي قررتها المحكمة لاستقدام المصرحات بتسخير القوة العمومية، لكونهن شاهدات ولا يجب "ترهيبهن او احضارهن بالقوة"، ملتمسا من المحكمة رفع السرية عن جلسات محاكمة بوعشرين حتى "تحضر المصرحات دون خوف" .
من جانبه، التمس دفاع المطالبات بالحق المدني / المشتكيات بعد عرض شريطي فيديو  اللذين يخصان المصرحة المذكورة، بعد نفيها انها تظهر فيهما وتشكيكها في محاضر الاستماع إليها، وكذا باقي الاشرطة الجنسية المحجوزة، على المختبر العلمي للدرك الملكي لاجراء خبرة عليها وهو ما ارجات المحكمة البت فيه بعد التداول على المقعد.
واستنكر دفاع الطرف المدني مجددا تدخل دفاع المتهم بوعشرين مما وصفه ب"الاتصال الدائم بالمصرحات والشهود والتأثير عليهن لعرقلة سير المحاكمة واخفاء الحقيقة" مؤكدا أن المصرحة عفاف ستتحمل وحدها التبعات القانونية لشهادتها "زورا" أمام المحكمة، ومثمنا في الوقت ذاته قرار المحكمة باستقدام المصرحات ولو بالقوة العمومية خدمة للمحاكمة العادلة.

 




تابعونا على فيسبوك