اعتبرتها قرارات مركزية تتسم بالشطط والتسرع دون دراسة مدى قانونيتها

الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان تستنكر الاعتقالات عن مخالفات السير

الصحراء المغربية
الثلاثاء 13 فبراير 2018 - 13:39

تحدث إدريس السدراوي، الرئيس الوطني للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، عن الاستياء الكبير لهذه الهيئة الحقوقية ل"اعتقال عشرات المواطنين بشكل مفاجئ ودون سابق إنذار بسبب مخالفات قانون السير والجولان المسجلة بالرادار الثابت، واعتبارهم في خانة المجرمين".

ووصف السدراوي عملية "اعتقال مواطنين" دون سابق إنذار، بشكل كبير ومنتشر عبر ربوع التراب الوطني يعد قرارا مركزيا، اتسم بالشطط والتسرع في اتخاذ قرارات دون دراسة مدى قانونيتها وما ستسفر عنها من نتائج. 
وأبرز السدراوي أن من شأن تشريع قوانين جديدة، مصاحبتها بتنظيم حملات إعلامية للتعريف بها في كل وسائل الإعلام الوطنية، مع إشراك المجتمع المدني في التعريف بهذه القوانين وكيفية تنفيذها، بدلا من مباغتة المواطنات والمواطنين، لتفادي رفضها والاحتجاج عليها، رغم ما تقتضي المصلحة العامة، مثل ما حدث بالنسبة إلى إعمال غرامة 25 درهما الخاصة بمخالفات الراجلين، يوضح السدراوي.

وذكر رئيس الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، التي تحوز الصفة الاستشارية لدى الأمم المتحدة، أن المعتقلين تم اقتيادهم إلى مراكز الاعتقال ب"داعي تنفيذ أحكام ضدهم بالإكراه البدني، ليسارع وزير العدل، محمد أوجار، إلى اجراء اتصالات موسعة مع القطاعات المعنية لإيجاد مخرج قانوني لهذه المشكلة، خصوصا أن المحاكم التابعة له هي المعنية باستخلاص الغرامات الشيء الذي جعل النيابة العامة تعمم مذكرة حول التراجع عن الاعتقال المرتبط بهذه الحالات إلا بعد استنفاذ السبل القانونية".
وتبعا لذلك، شدد السدراوي على ضرورة ترسيخ استقلال القضاء وتجويد مجموعة من القوانين ومراجعتها، خصوصا ما يتعلق بمساطر الإكراه البدني وبعض القرارات الإدارية التي تنفذها السلطات المحلية والمجالس المنتخبة في حق المواطنات والمواطنين من قرارات الهدم والإغلاق دون أحكام قضائية.




تابعونا على فيسبوك