"عدم الحياد" يغضب قاضي محاكمة معتقلى أحداث الحسيمة ويطالب الدفاع باحترام المحكمة

الصحراء المغربية
الأربعاء 07 فبراير 2018 - 02:59

غضب رئيس جلسة محاكمة معتقلي الحسيمة، خلال محاكمتهم، أمس الثلاثاء، من دفاع المتهمين خلال حديثه عن عدم حياد المحكمة.

ولم يتقبل المستشار على طرشي حديث المحامية خديجة الروكاني عن هيئة دفاع المتهمين، حين قالت "النيابة العامة كانت لها اعتراضات وقبلتموها وهذا يمس بحياد المحكمة.. حيدتو ليا الكلمة أحترمكم لكن ليس بتوجيه من النيابة العامة" مضيفة "النيابة العامة توتر الأجواء، وتضغط على أعصاب الدفاع والمتهم وهذا ليس قانونيا باعتبارها خصما شريفا".
وغضب القاضي هنا وخاطبها بكون هذا الكلام لا يشرف المحكمة سماعه، متحدثا بنرفزة قائلا "المحكمة لا يشرفها بل يخزيها سماع قول الدفاع واعلانه أنها غير محايدة" مضيفا أن الدفاع تلفظ بهذه العبارة أكثر من مرة".
ولأول مرة ومنذ انطلاق هذه المحاكمة، تحدث رئيس الجلسة بهذه النبرة الغاضبة موجها الملام للمحامية قائلا إن "كنت تشككين في حياد المحكمة فعليك أن تسلكي القناة المعروفة" يقصد هنا تجريح المحكمة.
وكان السبب الرئيسي في هذا التوتر هو تدخل المحامية في ظل نقاش بين الدفاع والتيابة العامة، حين تناولت الكلمة لتبدي ملاحظة وقاطعها ممثل النيابة العامة ملتمسا من المحممة حفظ حقه في التعقيب، مادامت فصلت بينه وبين الدفاع وأغلقت باب الملاحظات، وهو ما لم تتقبله المحامية قائلة "عطيتوني الكلمة والنيابة العامة قاطعتني وهذا يعني أنها توجه المحكمة"، فرد عليها القاضي غاضبا "الدفاع من يوجه المحكمة".
وواصلت المحامية الروكاني تدخلها قائلة "التوتر مسؤولة عنه النيابة العامة لغرض في نفسها" ليجيبها القاضي متسائلا "ما معنى قول إن المحكمة غير محايدة؟".
وعقب حكيم الوردي، ممثل النيابة العامة على تدخل المحامية قائلا "لا أحد يسعى لتوتر الأجواء، ولا أن يحيد بالمحاكمة عما ينبغي أن تتبعه من اجراءات مسطرية، سمعنا للأسف من يتهم المحكمة بعدم الحياد والمسطرة الجنائية أوجبت الطرق القانونية لتجريح المحكمة بمسطرة قانونية"، قبل أن يواصل بنبرة تأسف قائلا "لأول مرة أسمع أن هناك من الدفاع من يتهم المحكمة مباشرة ويطعن في حيادها".
وبين عدم تقبل المحامية لتدخل النيابة العامة معتبرة ذلك "تحريضا مباشرا ضدها"، وجواب النيابة العامة بأن "هناك من يسعى لشخصنة النقاش"، تدخل المحامي عبد الكبير طبيح،  دفاع الدولة المغربية، المطالبة بالحق الندني، ملتمسا من المحكمة رفع الجلسة لأنه "لايمكن أن تستمر في هذه الأجواء التي بلغ التعب فيها من المتهمين والدفاع والمحكمة مداه".
وقبل أن يقرر القاضي تأخير الجلسة ليوم غد الخميس، تدخل دفاع المتهمين قائلا إن "الدفاع لا يطعن بشكل جوهري في حياد المحكمة ولكن يقول إن بعض الاجراءات التي تطرح منها تمس بحيادها وأن الدفاع يريد أن يسمو بالمحاكمة في جو سليم"، فتدخل القاضي قائلا "إدا كان الدفاع لا يطعن في حياد المحكمة فليحترمها ويحترم نفسه والقسم الذي أداه".
وكانت المحامية تدخلت خلال النقاش الدائر بين الدفاع والنيابة العامة خلال الاستماع إلى المتهم عثمان بوزيان صاحب محل لاصلاح وبيع الهواتف المحمولة.
 




تابعونا على فيسبوك