متهم في أحداث الحسيمة يثير الضحك بحديثه عن الحكومة الافتراضية"

الصحراء المغربية
الثلاثاء 06 فبراير 2018 - 20:31

استمعت الغرفة الجنائية الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بالدارالييضاء، اليوم الثلاثاء، لاثنين من معتقلي أحداث الحسيمة ويتعلق الأمر بأحمد هزاط ويوسف الحمديوي.

أحمد هزاط، أول المعتقلين المستجوبين أثار الضحك داخل قاعة الجلسات حين قال إن "ناصر الزفزافي رئيس الحكومة هاهو في الحبس".
وأضحك هزاط الحاضرين حين كان يجيب على سؤال لهيئة الحكم حول إعادة نشره لتدوينة على الفيسبوك بعنوان "خيال سياسي من الفيسبوك... اعضاء الحكومة بعد الانتخابات القادمة" مؤكدا أن الأمر كان من باب الدعابة والهزل فقط.
وأوضح المتهم محمد هزاط المتابع من أجل جناية "اخفاء شخص مطلوب للعدالة والتحريض على الاحتجاج والمساهمة علنا في التحريض ضد الوحدة الترابية"، أنه ينفي هذه التهمة جملة وتفصيلا، قائلا إنه لم يكن يعلم أن تدخله لإيصال الزفزافي واثنين من المتهمين إلى منطقة تامسمان سيقوده إلى السجن.
وفي إشارة إلى أنه متهم باخفاء ناصر الزفزافي بعد صدور مذكرة بحث في حقه، واصل المتهم نفيه قائلا إنه علم بكون ناصر مبحوث عنه من طرف عناصر الشرطة وأن فكرة ايصاله إلى تمسمان وإقامته في منزل شاطئي يعود لإحدى قريباته "كابانو" كانت "صدفة" فقط.
وأوضح المتهم للقاضي أنه كان تدخل بحسن نية لنقل الزفزافي وفهيم الغطاس ومخمد الحاكي بسيارة شخص يدعى "مازوز" يمتهن التقل السري "خطاف" إلى منطقة تمسمان، مبرزا أنه عرض عليهم المبيت ب"كابانو" قريبته لأن الوقت كان تأخر ووقت السحور اقترب والطريق بالليل خطرة، إلى أن تفاجأ برجال الأمن يقتحمون بيت عائلته ويطالبونه باخباره بمكان اخفاء ناصر الزفزافي.
وعاد المتهم ليضحك الجميع داخل قاعة الجلسات حين أجاب عن سبب خروجه للمظاهرات والاحتجاجات قائلا "صيفطوني للحبس لأني طالبت بالمستشفيات والجامعات كون عرفت ما نخرج ماندوي".
وأقسم أن معاناته مع وفاة ابنتيه بسبب الاهمال الطبي كانت سبب خروجه في الاحتجاجات قبل أن يؤكد أمام الهيئة القضائية قائلا "سيد القاضي كنقسم بالله إيلا غادي نحيد الفيسبوك ماخاصني بوتوكنولوجيا لي جبتو ناكلو أنا وولادي".
 




تابعونا على فيسبوك