رئيس "أكوا باور": التزامنا بالمغرب ليس له حدود

الصحراء المغربية
الإثنين 06 نونبر 2017 - 11:20
58

أشاد محمد أبو نيان، رئيس مجموعة أكوا باور، بالرؤية المتبصرة والرائدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، الذي اختار وضع المملكة على درب استغلال الطاقات النظيفة من خلال إطلاق مخططات طموحة ومشاريع ضخمة لإنتاج الطاقات المتجددة، في وقت لم يكن فيه كثيرون يؤمنون بهذا التوجه الذي أثبتت التجربة صوابه.

واستطرد قائلا إنه "خيار تأكد سنوات فيما بعد باعتباره واحدا من الأكثر الأمور أهمية وحكمة". جاء ذلك خلال حفل تدشين المقر الجديد للمجموعة بالرباط يوم الخميس، الذي شهد حضور ثلة من أرباب المقاولات والمسؤولين.وأعرب محمد أبو النيان عن إعجابه بمهنية وشفافية عملية الانتقاء والقدرة على التنفيذ من قبل جميع المتدخلين سواء الحكومة المغربية أو الوكالة المغربية للطاقة الشمسية (مازن)، "منذ عملية أخذ القرار إلى غاية تسليم المعدات"، مضيفا أن "التجهيزات في أي مكان في العالم لم تصل إلى معدل استخدام 100 في المائة بمجرد انطلاق تشغيلها، خارج وحدة نور"، مشيرا إلى أن بعض البلدان لم تتمكن من الوصول إلى هذه القدرة الكاملة إلا بعد خمس سنوات أو أكثر. وأشار أبو النيان إلى أن مجموعة أكوا باور راكمت التزاما إجماليا في المغرب عادل 3,5 ملايير دولار، يشمل وحدات نور 1 و2 و3 و4، فضلا عن محطات الطاقة المستقبلية في بوجدور ومدن أخرى بالمغرب، بالإضافة إلى مزرعة الرياح في طنجة، التي ستبدأ في سنة 2018، مشيرا إلى أن المملكة المغربية تعد من أحد البلدان القليلة التي لم تضع مجموعتها حدودا لالتزاماتها الراسخة والاستراتيجية، مما يعني أنها ستشارك في المناقصات المقبلة التي سيطلقها المغرب. وأثنى المتحدث، أيضا، على روح التعاون التي تسود بين المتدخلين وكذلك السلطات المحلية والمجتمع المدني، مشيرا إلى المبادرات التي اتخذتها مجموعته في القطاعات الاجتماعية والتعليمية والصحية في ورزازات، التي تؤكد أن "نور" يتم تشغيلها من قبل الموظفين المغاربة 100 في المائة.




تابعونا على فيسبوك