كتاب مغاربة وإسبان يستحضرون الذاكرة المغربية والإنسانية لخوان غويتيصولو

الصحراء المغربية
عبد الكريم ياسين
الإثنين 02 أكتوبر 2017 - 10:23
17

اختتمت، مساء الجمعة، بساحة جامع الفنا بمراكش، فعليات يوم تكريمي للكاتب والروائي الإسباني الراحل خوان غويتيصولو، نظم بمبادرة من معهد سيرفانتيس بمراكش والسفارة الإسبانية بالمغرب، بمساهمة وزارة الثقافة والاتصال وولاية جهة مراكش-آسفي والمجلس الجماعي، بتقديم الحكواتي محمد باريز حكايات استلهمها من صديقه الراحل غويتيصولو، مع تنظيم معرض اللوحات التشكيلية بالمقر القديم لبنك المغرب، لمغاربة أصدقاء ومحبي الكاتب، من قبيل محمد مرابطي، ماحي بنبين وحسن بورقية.

وسجل المشاركون، خلال مائدتين مستديرتين، أن الراحل لم يكن مجرد كاتب وإنما مواطن من العالم، امتزج وجهه بأسئلته الأكثر عمقا وإيلاما، ولم يتخف خلف الأجوبة المنافقة، مثلما لم يراوغ في مغامرة بحثه الوجودية عن المعنى.

وأجمع المشاركون، وضمنهم باحثون وكتاب من المغرب وإسبانيا، مثل حسن أوريد، ولولا لوبيز، وإبراهيم الخطيب، على أن خوان عويتصولو مثل جسرا ثقافيا متينا بين الثقافتين العربية والإسبانية، وشكلت أعماله مجالا خصبا لإدارة حوار حضاري عميق وهادئ لا ينطلق من أي عقدة استعلاء، بل يمضي في الغوص عميقا في التقاطعات التاريخية التي مكنت الإنسانية من هذا الإرث العظيم.

واستحضر المشاركون علاقة غويتصولو الخاصة بمراكش واستثمارها في متخيله الأدبي، وتفاعله مع عوالم الساحة الأسطورية جامع الفنا، التي تختزل قرونا من الذاكرة الشعبية، ومن الموروث الثقافي والحضاري الشفاهي الذي كان للراحل فضل كبير في التحسيس بصيانته، وحفظه من الضياع، ومكنونات الساحة الحكاية التي مثلت في نظره إرثا نما تاريخيا بتلقائية، ويصعب تعويض غناه وقوته.

وأوضحوا أن غويتيصولو كان له دور كبير في اشعاع مدينة مراكش على المستوى العالمي، ودافع بشدة عن ساحة جامع الفنا، التي تعلق بها حتى كان له الفضل في تصنيفها تراثا شفويا للإنسانية من طرف منظمة اليونسكو.

وتوقفت بعض مداخلات المشاركين عند آثار الراحل الأدبية، من صنف الأسفار والرحلات والمذكرات والشهادات، التي بدا فيها عينا شرهة تقتنص التفاصيل، وتسائل الأعماق وتقبض على المشاهد الفورية التي يصعب الإمساك بها، في ارتباط بالأسئلة التي تؤرقه، هو الذي جسد، كما ورد على لسان أحد المشاركين، إرثا عظيما لزمن سارتر وكامو من الملتزمين الذين لم يسمحوا أبدا أن يفرطوا في مسؤوليتهم والتزامهم بوعي، جعل حياتهم بكاملها عملا فنيا وأدبيا مليئا بالمعاني الإنسانية العظيمة.

وأشار المشاركون إلى غويتيصولو كان بحق وريث سرفانتيس، المتشبع بصنوف الأدب العربي وفنونه في الحكي، ما مكنه من استقطاب جاذبية الثقافتين معا في أعمال خالدة كانت روح الشرق مكونها الرئيسي، مظهرا كفاءة نادرة في محاورتها في تحرر مطلق من أي خلفيات مرتبطة بالمركزية الغربية.

وشكل الحفل مناسبة للتأكيد على أهمية المغرب في حياة وأعمال الكاتب العالمي الراحل وتكريم ذاكرته وأعماله ورباطه العميق والخاص مع مدينة مراكش، التي اختار الاستقرار بها منذ سنة 1975، إلى وفاته هذه السنة، بعد زيارته لمدن مغربية عديدة، كطنجة والعرائش.




تابعونا على فيسبوك