نبيل بنعبد الله: التقدم والاشتراكية غطى جميع الدوائر بكفاءات تدافع عن الصالح العام

الصحراء المغربية
الجمعة 27 غشت 2021 - 12:24

أعطى نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، أمس الخميس بالرباط، انطلاق الحملة الانتخابية للاستحقاقات التشريعية والجهوية والمحلية لحزب الكتاب.

وأكد بنعبد الله، الذي حل ضيفا على برنامج "الخبر في الواجهة" لمجموعة "لوماتان"، أن قرار الجزائر بقطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب "حماقة حقيقية"، تعكس التفكير الرجعي للنظام الجزائري الذي لا يحبذ التغيير والتطور، مؤكدا أنه بدل اهتمام النظام الجزائري بالمشاكل الداخلية، التي يتخبط فيها الشعب الجزائري والأزمة الاقتصادية الخانقة التي يعانيها السكان، تصب الجزائر جام غضبها على جيرانها وخصوصا المغرب الذي حقق بفضل القيادة الرشيدة لجلالة الملك انتصارات وإنجازات في كافة المجالات.

وفي حديثه عن برنامج حزبه، قال بنعبد الله إن حزب التقدم والاشتراكية يدخل الحملة الانتخابية بإيمان قوي ورغبة قوية في التغيير والذي لن يحدث، حسب تعبيره، دون توجه المواطنين لصناديق الاقتراع والتصويت للكفاءات التي تدافع عن الصالح العام وتحارب الاستعمال المفرط للمال، الذي تم تسجيله أمام مكاتب التصويت.

وقال بنعبد الله إن حزبه يخوض انتخابات 2021، بشعار "ديما معاك بالمعقول، قادين بيها"، للدفاع عن المؤسسات وعن المغرب "الذي نريده ومواجهة طغيان المال والفساد، والدفاع عن برنامج الحزب"، محذرا من طغيان المال والفساد في انتخابات 2021.

واعتبر الأمين العام لحزب الكتاب أن من شأن طغيان المال والفساد أن يمس بمصداقية وسلامة المؤسسات المنتخبة، داعيا المواطنين إلى التوجه إلى صناديق الاقتراع واختيار من يمثلهم والتصدي لمستعملي المال والمفسدين.

وأعلن بنعبد الله أن حزبه غطى جميع الدوائر بالنسبة لجميع الانتخابات، ويدخل غمار الاستحقاقات بكفاءات ستدافع عن الصالح العام "ونعول على تصويت المواطنين لعكس ما يحدث من استعمال بشع للمال" يؤكد بنعبد الله.

وقال إن حزب التقدم والاشتراكية سيخوض هذه الانتخابات مزودا ببرنامج محضر بصفة تشاركية، من طرف مناضلاته ومناضليه، وبمساهمة المواطنات والمواطنين، عبر لقاءات الإنصات لانشغالاتهم واقتراحاتهم، وعبر ما تم استخلاصه من مقترحات مهمة أثناء الندوات الموازية التي نظمتها الأجهزة الحزبية الوطنية والمحلية، وشارك فيها ثلة من الخبراء والمختصين، مضيفا أن الحزب دأب على التقدم لكل الاستحقاقات الانتخابية وفي يده برنامج واقعي وطموح يأخذ بعين الاعتبار الإمكانات التي يتوفر عليها المغرب، وكذا ما يمكن تعبئته من طاقات بفضل الإرادة السياسية للمناضلين والأنصار الراغبين في تحقيق الإصلاحات البنيوية.

وأكد أن المحاور الكبرى للبرنامج الوطني لحزب الكتاب، تتلخص في ثلاثة محاور أساسية، أولها "الإنسان في قلب المشروع التنموي"، ثم "اقتصاد قوي في خدمة التنمية والسيادة"، ثم محور ثالث يتمثل في "تجديد الزخم الديمقراطي وترسيخ البناء المؤسساتي".




تابعونا على فيسبوك