تركيا تقيم مناطق آمنة شرق سوريا ومتشددون يرفضون تسليم الأسلحة

و م ع
الثلاثاء 25 شتنبر 2018 - 12:41

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في تصريحات نقلتها وسائل إعلام تركية أمس الاثنين، إن بلاده ستتخذ إجراء شرقي نهر الفرات في سوريا وستقيم مناطق آمنة مثلما فعلت في شمالغرب سوريا.

وقت سابق هذا العام، نفذت تركيا عملية عسكرية لانتزاع السيطرة على منطقة عفرين السورية من وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها أنقرة  منظمة إرهابية. وتسيطر وحدات حماية الشعب أيضا على المنطقة الواقعة شرقي نهر الفرات.

وذكر أرودغان، في كلمة خلال زيارة لنيويورك، «إن شاء الله سنزيد في الفترة المقبلة عدد المناطق الآمنة في سوريا لتضم شرق الفرات .

« وقبل عملية عفرين، نفذت تركيا عملية »درع الفرات » التي استهدفت وحدات حماية الشعب ومقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية إلى الشرق من عفرين. وبعد استكمال عملية درع الفرات في بداية 2017 ، شكلت أنقرة مجالس حكم محلية في المناطق الخاضعة لسيطرتها ونشرت قوات تركية لحمايتها. وفعلت نفس الشيء في عفرين.
وكان أردوغان قد حذر في الماضي من شن عمليات عسكرية جديدة ضد وحدات حماية الشعب بمحاذاة الحدود السورية وفي شمال العراق إذا اقتضت الحاجة.
جاءت تصريحات أردوغان بعد أسبوع من إعلانه هو ونظيره الروسي فلاديمير بوتين عن التوصل لاتفاق تقيم بمقتضاه قوات البلدين منطقة منزوعة السلاح في منطقة إدلب بشمال غرب سوريا.
من جهتها، رفضت جماعة حراس الدين الإسلامية المتشددة في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا اتفاقا تركيا روسيا يقضي بانسحاب جماعات المعارضة  «المتشددة » من منطقة منزوعة السلاح وحثت مقاتلي المعارضة على شن عمليات عسكرية جديدة.  وجماعة حراس الدين ليست الجماعة المعارضة الإسلامية الرئيسية في إدلب لكن موقفها يشير إلى 
اعتراضات قد تعقد تنفيذ الاتفاق الذي أبرمته روسيا وتركيا الأسبوع الماضي.
أما هيئة تحرير الشام الجماعة الأقوى في شمال غرب سوريا فلم تعلن موقفها بعد من الاتفاق الذي يقضي بخروج المعارضة المسلحة من المنطقة منزوعة السلاح بحلول 15 أكتوبر المقبل.
وتحرير الشام تحالف من جماعات إسلامية يهيمن عليها فصيل كان يعرف في السابق باسم جبهة النصرة  التي كانت الجناح الرسمي لتنظيم القاعدة حتى عام 2016 . وسيكون موقف تحرير الشام من الاتفاق مهما.  وأعلنت الجبهة الوطنية للتحرير وهي تحالف منجماعات معارضة متحالفة مع تركيا «تعاونها التام » مع الجهود التركية لكنها استبعدت نزع سلاحها أو
التخلي عن أراض.
وتشكلت جماعة حراس الدين في وقت سابق هذا العام من مقاتلين انفصلوا عن تحرير الشام وجبهة  النصرة بعدما قطعت علاقاتها بتنظيم القاعدة. وتضم مقاتلين أجانب.
وقالت الجماعة إنها تعتبر الاتفاق تآمرا «من قوى الشر والكفر العالمي للقضاء على المشروع الجهادي .»  وقالت الجماعة في بيان صدر أخيرا «إننا ننصح إخواننا المجاهدين في هذه المرحلة الحاسمة والخطيرة  بالعودة إلى الله ومحاسبة النفس والتوبة الصادقة،  ثم إعادة ترتيب ما تبقى من قوة وإمكانيات والتعاونعلى البر والتقوى والبدء بعملية عسكرية على أعداء
الدين بما يفسد مخططاتهم ويرد كيدهم في نحرهم، فالمجاهدون ماضون في دربهم لن يضرهم من خالفهم  ولا من خذلهم .» والمنطقة منزوعة السلاح التي اتفقت عليها تركيا  وروسيا سيبلغ عمقها ما بين 15 و 20 كيلومترا على امتداد خط الاتصال بين مقاتلي المعارضة وقوات الحكومة. وستقوم القوات التركية والروسية بدوريات فيها.
وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قال إن إنه يتعين إزالة كل الأسلحة الثقيلة وقذائف المورتر  والدبابات ونظم الصواريخ الخاصة بالمعارضة من المنطقة بحلول العاشر من أكتوبر.  ويقيم نحو ثلاثة ملايين شخص في إدلب نصفهم  تقريبا من السوريين الذين نزحوا من مناطق أخرى في  البلاد بسبب الحرب وحذرت الأمم المتحدة من أن شن هجوم على المنطقة قد يتسبب في كارثة إنسانية. 
من جانب آخر، قال مقاتلو المعارضة المتحالفون مع تركيا إنهم سيتعاونون مع الجهود الدبلوماسية  التركية التي أوقفت هجوما حكوميا مدعوما من روسيا في إدلب ولكنهم لن يسلموا أسلحتهم أو الأراضي  التي يسيطرون عوتوصلت تركيا وروسيا إلى اتفاق  يوم الاثنين يقضى بإنشاء منطقة منزوعة السلاح بين القوات الحكومية ومقاتلي المعارضة في شمال
غرب سوريا لتجنبا بذلك المنطقة هجوما ضخما كانت القوات الداعمة للحكومة تحشد لشنه.




تابعونا على فيسبوك