حاول سرقته فأجهز عليه بسكين

ثلاث سنوات سجنا لمتهم بالقتل

الأربعاء 15 فبراير 2006 - 13:45

أصدرت محكمة الجنايات "عبان رمضان" بالجزائر العاصمة حكما بثلاث سنوات سجنا نافذا في حق متهم ارتكب جريمة قتل بعد شجاره مع الضحية

تعود تفاصيل هذه القضية إلى السنة المنصرمة، عندما نشب شجار بين الضحية والمتهم، عندما توجه إلى سوق "الدلالة" لبيع هاتفه النقال، الضحية الذي يعمل بسوق القصبة السفلى اقترب من المتهم، العسكري بالقوات البحرية، وانزوى به في ركن من السوق، وهذا حسب قرار الإحالة، حتى يتمكن من رشه بغاز مسيل للدموع.

وحسب الشهود وما أدلى به المتهم أمام هيئة المحكمة، فإنه ونظرا للقوة البدنية التي يتمتع بها المتهم تمكن من إيقاع الضحية أرضا، وفي الوقت الذي حاول فيه الضحية إخراج سكينه من جيبه، تمكن المتهم من نزعه من يده، وحسب المتهم دائما، فإنه كان متأثرا بمفعول الغاز المسيل للدموع، الأمر الذي ولد لديه الخوف والارتباك، "كوني لا أعرف المكان وأنا غريب عن المنطقة ولا أعرف أحدا بالسوق"، يقول المتهم، الذي صرح أمام هيئة المحكمة بأنه "راح يلوح بالسكين في كل الاتجاهات من أجل تخويف المتجمهرين، إلى أن شعر بأنه أصاب شخصا ما دون التعرف إليه و"سمعت أحدهم يقول الدم، الدم"، ليلوذ المتهم بالفرار متوجها إلى الثكنة.

وبمجرد دخوله إليها سارع إلى إبلاغ مسؤوله بما حدث، في الوقت الذي نقلت فيه الضحية إلى أقرب مركز للشرطة من طرف أحد أقاربه (الشاهد الثاني في القضية(، والتي قامت بدورها باستدعاء سيارة إسعاف لتنقله وهو ما يزال على قيد الحياة إلى المستشفى الجامعي بباب الوادي، ليلفظ أنفاسه هناك متأثرا بجروحه البليغة، وفي الأسئلة التي وجهها رئيس محكمة الجنايات إلى المتهم، لم ينكر هذا الأخير ما حدث، إلا أنه نفى تهمة الضرب والجرح العمدي المنسوبة إليه.

من جهة أخرى، تقدم قريب الضحية للإدلاء بشهادته، حيث أعاد سرد الوقائع والتي تطابقت إلى حد كبير مع ما قاله المتهم في بداية الجلسة، كما استمعت هيئة المحكمة إلى شاهد ثان، وهو زميل المتهم الذي توجه معه إلى السوق يوم الحادثة، وبعد المداولة التي دامت 20 دقيقة، وبعدما التمس النائب العام الحكم بثماني سنوات سجنا في حق المتهم، وهذا لرفضه حالة الدفاع الشرعي لعدم تطابق الاعتداء، حكمت محكمة الجنايات على المتهم بثلاث سنوات سجنا نافذا.
عن الخبر الجزائرية




تابعونا على فيسبوك