ضبط بحوزتهم 110 أقراص مخدر ونصف كيلو من مخدر الحشيش

تأجيل قضية السجناء الثلاثة المتهمين بترويج المخدرات

الجمعة 22 دجنبر 2006 - 11:43

أجلت المحكمة الابتدائية في ابن سليمان، بداية الأسبوع الجاري، النظر في ملف السجناء الثلاثة المتهمين بترويج المخدرات داخل السجن المحلي بضواحي إقليم ابن سليمان

إلى غاية يوم الاثنين المقبل، وجاء قرار التأجيل بطلب من هيئة دفاع المتهمين، التي طالبت هيئة المحكمة بمنحها مهلة من أجل إعداد الدفاع

وأكد مصدر من داخل السجن المحلي لـ »المغربية« أن المراقب ببرج السجن المحلي، قد عثر فجر يوم السادس من شهر نونبر المنصرم وأثناء مداومته، على مجموعة من الأكياس قذفت من خارج السجن إلى بهوه، ولاحظ المراقب أن بعض سجناء الغرفة رقم خمسة، يحاولون سحب الأكياس عبر النافذة
وأضاف المصدر ذاته، أن مراقب البرج، أبلغ مدير السجن الذي اقتحم الغرفة رفقة بعض الموظفين بالسجن، فأسفر ذلك عن اعتقال السجناء وعددهم ثلاثة، ويتعلق الأمر بالسجناء م ك الذي يقضي حكما بالسجن مدته سنتين بتهمة ترويج المخدرات، وبقى له

من المدة عشرون يوما فقط لإنهائها، والسجينان و س ع اللذان كانا من المفترض تسريحهما الأسبوع المنصرم، لإنهائهما مدتي حبسهما، وقد عثر مدير السجن والموظفون، أثناء مداهمة الغرفة، بحوزة السجناء على حوالي 110 قرص مخدر ونصف كيلو من مخدر الحشيش

ونفى السجناء الثلاثة أثناء التحقيق معهم، كل ما نسب إليهم من ترويج للمخدرات، مؤكدين أن هناك جهات تريد تمديد حبسهم لأسباب يجهلونها، وهو ما دفعهم إلى الاعتصام خلال نهاية الأسبوع الماضي، رفقة أربعة من السجناء الذين تضامنوا معهم

وكان السجناء المتهمون، قد استغلوا خروج زملائهم لفسحة السجن عند الرابعة والنصف مساء من يوم السبت المنصرم، فعمدوا رفقة أربعة من السجناء إلى إغلاق أبواب السجن الداخلية باستعمال الأسرة، وظلوا معتصمين طيلة ليلة السبت وحتى صباح يوم الأحد، بعد أن جرى استدعاؤهم أمام وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية في ابن سليمان، وبحضور آسية الوديع عضو مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء، التي استطاعت أن تقنعهم بضرورة الامتثال إلى القانون وتعيين محامين للدفاع عنهم

وأكدت مصادرنا أنه جرى حجز عدة هواتف نقالة في الأشهر القليلة الأخيرة، من داخل السجن المحلي، كانت تستعمل للاتصال بالعالم الخارجي ومبالغ مالية متفاوتة، كان يعمد أصحابها إلى توظيفها لاقتناء المخدرات، كما أشارت إلى ضبط إحدى زائرات السجن وبحوزتها حوالي 100 قرص مخدر وجرى تقديمها للعدالة

ويؤوي السجن المحلي بابن سليمان 550 سجينا ضمنهم 18 سجينة، معظمهم دخلوا السجن بتهم ترويج المخدرات والسرقة، وتصل الأحكام عند البعض إلى خمس سنوات نافذة، وذكرت مصادرنا أن ما يجعل السجن عرضة للشغب وترويج المخدرات هو نوعية السجناء الذين في غالبيتهم محالون من أجل عقوبات تأديبية من سجون أخرى، وأن عدد الموظفين والساهرين على مراقبة ورعاية السجناء لايكفي لتدبير شؤون السجن اليومية




تابعونا على فيسبوك