معهد باستور في حاجة إلى مزيد من الدعم المادي

الثلاثاء 04 أبريل 2006 - 14:04
مستخدمو باستور يأملون في تعزيز المختبرات العلمية

تقدمت نقابة موظفي ومستخدمي معهد باستور المغرب المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل أخيرا، بالتماس إلى وزير الصحة، رئيس المجلس الإداري للمعهد وإلى كافة أعضاء المجلس، قصد تدارس العديد من القضايا تهم حسن سير المعهد وتقديمه لأجود الخدمات الصحية.

وأوضح محمد بيطة، الكاتب العام للمكتب النقابي المحلي لمعهد باستور في تصريح لـ "الصحراء المغربية"، أن من أهم المطالب الإسراع بوضع القانون الأساسي لمستخدمي المعهد وإخراجه إلى حيز الوجود، مذكرا أن مشروع القانون سبق عرضه سنه 1988.

وأشار إلى أن الممارسة المهنية والعملية بمعهد باستور، أضحت تحتم تمتيع المعهد بقانون أساسي يقنن مهامه واختصاصاته، ويضمن الحقوق المالية والمعنوية لكل الفئات العاملة به.
وأضاف محمد بيطة، أن معهد باستور في حاجة إلى مزيد من الدعم المادي للرفع من مستوى جودة الأبحاث العلمية وتغطية التكاليف المرتفعة التي يتطلب إنجازها، مشيرا إلى أن ظهور أمراض وبائية جديدة بالمغرب، تشكل تحديات علمية تستوجب التدخل لصدها، كأنفلونزا الطيور والسارز والتهابات الكبد والسيدا وداء الكلب.

وذكر النقابي ذاته أن معهد باستور بالرغم من تلقيه لدعم سنوي يصل إلى مليار و300 مليون سنتيم، مليارين ونصف سنتيم منها تصرف على أجور الإداريين والتقنيين والباحثين، "مما يفيد أن الدعم المقدم يبقى قاصرا أمام الاستجابة لمختلف الأبحاث العلمية والطبية المفروض أن ينجزها المعهد"، مضيفا أن من شأن الرفع من قيمة الدعم إتاحة الفرصة لتحقيق مشروع استراتيجي يتعلق بمختبر مراقبة السلامة الغذائية.

وأكد محمد بيطة أن من المطالب الأساسية لنقابة موظفي ومستخدمي معهد باستور، حماية وتفعيل ضيعة مراكش التابعة لمعهد باستور المغرب، وإعادة تنشيطها للبحث العلمي وتقديم الخدمات الصحية لتغطية حاجيات المناطق الجنوبية في مجال التلقيحات ومراقبة جودة المواد الغذائية والمياه.




تابعونا على فيسبوك