الشرطة الهولندية تقتل حامل مسدس بلاستيكي

الخميس 23 مارس 2006 - 12:52
إطلاق النار على حامل مسدس بلاستيكي

أطلقت الشرطة الهولندية النار على رجل يبلغ من العمر 49 عاما، وقتلته في الحال بعدما حاصرته في حي آهل بالسكان بإحدى القرى الهولندية .


طالبته بإلقاء السلاح الذي يحمله، إلا أن الرجل لم يستجب لنداء الشرطة، فأطلقت عليه النار وقتلته في الحال.
وحسب وسائل الإعلام التي تناقلت الخبر في حينه فإن الرجل لوح وبيده المسدس الذي اكتشفت الشرطة بعد فوات الأوان، أنه مجرد لعبة بلاستيكية.

وقال جيران الضحية، إن الرجل كان ثملا للغاية وأنه معروف باستقامته وعدم تعرضه بالأذى لأحد من قبل.
وقد خلف هذا الحادث، حزنا كبيرا في أوساط الجالية المقيمة هناك وعائلة الضحية، خاصة تسرع الشرطة الهولندية في إطلاق النار في مثل هذه المواقف.

وأمرت النيابة العامة الهولندية بفتح تحقيق في الموضوع للتأكد من كون عناصر الشرطة الذين أطلقوا النار على الضحية، لم يخالفوا القانون في هذه الحالة.
ويذكر أن عدة مواطنين قتلوا ومنهم مغاربة على يد رجال الشرطة في أوضاع مشابهة
خصوصا المغربي "دنون"المنحدر من إقليم الناظور، الذي قتل على يد شرطي في امستردام قبل 3 سنوات.

كما أمرت المحكمة بمتابعة الشرطي المتهم، الذي برأه القاضي بعد مضي حوالي السنة على حادث مقتل المغربي.

ويوعز المراقبون الهولنديون إطلاق النار من قبل الشرطة على المواطنين المشتبه بهم إلى تشديد الإجراءات وتغيير القوانين الجنائية ومنح مزيد من السلطات لقوات الشرطة خصوصا بعد سن قانون الإرهاب "المثير للجدل"بسبب ما أصبح يعرف بالتهديدات المحتملة للارهاب والجريمة.




تابعونا على فيسبوك