حقوق الإنسان.. دعوة لإحداث شبكة دولية للآليات الوطنية للتنفيذ وإعداد التقارير (إعلان مراكش)

الصحراء المغربية
الجمعة 09 دجنبر 2022 - 11:40

دعا المشاركون في الندوة الدولية حول الآليات الوطنية للتنفيذ وإعداد التقارير والمتابعة في مجال حقوق الإنسان، التي اختتمت أشغالها، أمس الخميس بمراكش، إلى إحداث شبكة دولية للآليات الوطنية للتنفيذ وإعداد التقارير والتتبع، تروم مأسسة التعاون والشراكة والحوار وتبادل التجارب والخبرات، يتم التوافق بشأن صيغتها النهائية ومبادئها الناظمة بين الآليات المشاركة في الندوة.

وأكد إعلان مراكش، الذي توج أشغال هذه الندوة الدولية، على وضع تصور متكامل بشأن هذه الشبكة، يعهد بإعداده إلى الآليات الوطنية بكل من البرتغال والباراغواي والمغرب الذي تتولى آليته الوطنية تيسير تنسيق هذا العمل، على أن يتم عرضه للمناقشة والاعتماد خلال اللقاء المقبل.

وحث إعلان مراكش على تعزيز التعاون والشراكات الثنائية والمتعددة الأطراف بين الآليات الوطنية للتنفيذ وإعداد التقارير والتتبع، والالتزام بضامن انتظامية عقد لقاءات سنوية  لهذه الآليات الوطنية، ووضع وتطوير نظم معلومات لتدبير ومعالجة وتحليل المعطيات المرتبطة بتنفيذ توصيات الآليات الأممية والإقليمية لحقوق الإنسان وتبادل الخبرات بشأنها وتوفير الدعم والمساعدة التقنية اللازمة.

وأوصى المشاركون بمواصلة التعاون مع مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان لمواكبة المبادرات الرامية إلى تفعيل إعلان مراكش، والتشجيع على تطوير برامج دعم قدرات الآليات الوطنية للتنفيذ وإعداد التقارير والتتبع وتقديم المساعدة التقنية لها.

وشددوا على ضرورة التشجيع على إحداث آليات وطنية للتنفيذ وإعداد التقارير والتتبع ، تحدد اختصاصاتها ومهامها وفق أساس قانوني، والعمل على توفير الدعم السياسي والتقني والمالي اللازم لتمكين هذه الآليات من القيام بأدوارها ووظائفها.

وتأتي هذه الندوة، التي نظمتها المندوبية الوزارية المكلفة بحقوق الإنسان، بشراكة مع المعهد الدنماركي لحقوق الإنسان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، في سياق الاحتفال باليوم العالمي لحقوق الإنسان. وتروم تقاسم التجارب والممارسات الفضلى بين ممثلي الآليات الوطنية للتنفيذ وإعداد التقارير والمتابعة والخبراء المشاركين، فضلا عن تبادل الرأي ووجهات النظر بشأن سبل تعزيز التعاون بين هذه الآليات.

 

 

 




تابعونا على فيسبوك