مراكش: "داسيا" تكشف عن الهوية البصرية الجديدة لسياراتها المصنعة في المغرب

الصحراء المغربية
الإثنين 05 دجنبر 2022 - 10:25

كشفت علامة "داسيا"، نهاية الأسبوع بمراكش، عن الهوية البصرية الجديدة من سياراتها التي تصنع بالمغرب والمتمثلة في "سانديرو ستريتوي، وساندريو ستيبوي، ولوغان الجديدة، وداستر وقريبا سبرينغ"، التي يتوقع أن يتم تسويقها ابتداء من شهر فبراير من سنة 2023.

وسيتم ذلك من خلال الشركة الملكية الجديدة للسيارات أول موقع في مراكش الشريك التاريخي للعلامة، وهي مرحلة أولى في عرض هذه الهوية الجديدة عبر شبكة "داسيا" في المملكة، حيث سيتم استكمالها بتطويرات أخرى ستطرأ على الصورة الداخلية لصالات العرض في عام 2023

وافتتحت "داسيا" فصلا جديدا في تاريخها مع اعتماد هوية العلامة التجارية الجديدة هذه التي تتضمن شعارا جديدا لمجموعتها الكاملة، ووكالات جديدة، وتصميم جديد، وألوان جديدة. بالإضافة إلى تغييرات في التصميم، كما يحمل هذا التطور التزامات للمستقبل، مع الاستفادة من القيم القوية التي صنعت نجاح "داسيا".

وبسعر تنافسي وأبعاد خارجية ملهمة، توفر علامة "داسيا" مزيدا من الحداثة والمعدات والتنوع دون إغفال أساسياتها من البساطة والموثوقية.

وأفاد مولاي مصطفى الودغيري المدير العام للشركة الملكية الجديدة للسيارات، أنه من طراز واحد إلى مجموعة كاملة ومتنوعة، عملت "داسيا" على تطوير ملامح مجال السيارات من خلال شعارات جديدة في مقدمة و خلفية السيارة و حتى داخليتها، مضيفا أن علامة داسيا وفي غضون 15 سنة، أثبتت نفسها في قطاع السيارات كفاعل للتغيير.

وأوضح الودغيري، أن علامة "داسيا" التي تعتبر مفضلة بشكل يتوسع تدريجيا تولد شعوراً بالانتماء، مشيرا إلى أن شعار "داسيا لينك" يعتبر رمزا قويا للهوية البصرية الجديدة للعلامة، التي تمت إعادة زخرفتها واضفاء اللون الأبيض عليها.

من جانبه، قال فابريس كريفوال، المدير العام لعلامة  "داسيا المغرب"، إن العلامة اعتمدت مقاربة جديدة إزاء هويتها وعالمها، أعلن عنها في عام 2021، مؤكدا أن سنة 2022 تعتبر سنة تجسيد تطور صورة اللعلامة.

وأضاف أن هذا التوجه تواصل خلال سنة 2022 بنشر الهوية الجديدة عبر شبكة وكلاء "Dacia" في المغرب، وإطلاق سيارة  "داسيا سبرينغ"، حيث ستعمل هذه السيارة الحضرية الكهربائية 100 في المائة، التي لاقت نجاحا تجاريا واسعا في أوروبا، على إضفاء الطابع الديمقراطي على السيارة الكهربائية في المملكة، وإعطاء دفعة حقيقية لكهربة أسطول السيارات بالمغرب.

ومنذ عام 2005، كانت علامة داسيا قصة نجاح حقيقية في المغرب وهي اليوم رائدة بلا منازع في سوق السيارات الوطني، حيث أصبحت منذ ذلك الحين، هي العلامة التجارية الأكثر مبيعا في المملكة، لتصل حصتها في السوق، إلى حوالي 30 في المائة.

وتأسست مجموعة رونو في المغرب منذ عام 1928، وتنتج علامتين تجاريتين هما "رونو" و"داسيا"، اللتين تمثلان أربع سيارات من أصل عشرة من إجمالي المبيعات على التراب الوطني. ويقوم مصنع رونو في الدار البيضاء (صوماكا) بتصنيع طرازات علامة رونو منذ عام 1966 وطرازات من مجموعة "داسيا" منذ 2005.

وشهد تاريخ المجموعة في المغرب دفعة جديدة في عام 2012 مع افتتاح مصنع رونو طنجة، أكبر مصنع للسيارات في إفريقيا. ومن خلال تصدير معظم إنتاجها، فإن المصانع المغربية التابعة لمجموعة "رونو" تعد إحدى ركائز نموها الدولي.

 




تابعونا على فيسبوك