وزيرة السياحة تزور المعرض الجهوي للاقتصاد الاجتماعي والتضامني بخنيفرة

الصحراء المغربية
الخميس 01 دجنبر 2022 - 10:41

زارت فاطمة الزهراء عمور، وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، رفقة محمد فطاح، عامل اقليم خنيفرة، الثلاثاء، المعرض الجهوي للاقتصاد الاجتماعي والتضامني لجهة بني ملال-خنيفرة، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وقالت فاطمة الزهراء عمور لـ"الصحراء المغربية"، إن هذا المعرض يندرج في إطار الاتفاقية المبرمة بين الوزارة الوصية على القطاع، ومجلس جهة بني ملال-خنيفرة، وأن اختيار مدينة خنيفرة لاحتضان هذه الدورة، بعد تنظيمه في السنوات الفارطة في كل من بني ملال وأزيلال، يدخل ضمن حرص الوزارة على تطبيق عدالة مجالية متوازنة ومتكافئة.
وأضافت أنه من خلال زيارتها لأروقة المعرض، وقفت على تنوع المنتوجات التي تتوفر فيها الجودة، وتستجيب لمعايير السلامة الصحية، دون الحديث عن المهارة والاتقان في تلفيف المنتوجات الحاصلة على شارة المصادقة، لترويج هذه المنتوجات بالأسواق. وأكدت الوزير أن الهدف من هذه الدورة، بعد العرض والتسويق، هو تطوير مهارات وقدرات العارضين من خلال تنظيم ورشات تكوينية تهم عدة مجالات، في التسيير والحكامة، والسلامة الصحية، والتحسيس بالورش الملكي الخاص بالتغطية الصحية الاجتماعية.
وعلى إثر هذا النشاط، تحول فضاء "أزلو" بمدينة خنيفرة الى سوق تضامني كبير، تضمن عدة أنشطة تقوم بها النساء، وخصوصا في قطاعي الصناعة التقليدية، والمنتوجات المجالية، حيث وفر هذا المعرض فرصة فريدة من نوعها للمساهمة في تسويق المنتوجات بشتى أصنافها.
وبلغ عدد التعاونيات المشاركة في هذا المعرض 130 تعاونية وجمعية، و320 عارضا من مختلف المناطق بالجهة.
يذكر أن المعرض افتتح الماضي من طرف كل من والي جهة بني ملال-خنيفرة، وعمال أقاليم الجهة، إلى جانب رئيس مجلس الجهة، وممثلة وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني علاوة عن برلمانيي ومنتخبي الجهة.
وفي بلاغ توصلت به "الصحراء المغربية" من مجلس جهة بني ملال- خنيفرة، فإن  الهدف من هذه الدورة الثالثة، هو  التعبير عن غنى ما تنتجه أقاليم الجهة من منتوجات تبرز الأصالة والعمق الثقافي والفني المغربي، وإبداع الحرفيين والصناع التقليديين لجهة بني ملال خنيفرة لخلق الثروة وتحريك الدينامية الاقتصادية بالمجالات القروية والجبلية.
واشار البلاغ ذاته إلى أن المعرض يروم أيضا خلق فضاء للتبادل والحوار والنقاش والتعاون بين مختلف مكونات الاقتصاد الاجتماعي والتضامني بالجهة، وتقوية الشراكات وتعبئة الخبرات للدفع وتطوير القطاع والتواصل حول المشاريع المنجزة ذات الصلة بالاقتصاد الاجتماعي والتضامني، وتثمين وتسويق منتوجات مختلف سلاسل الإنتاج الرائدة، وتحسيس وتوعية الساكنة المحلية بأهمية استهلاك المنتجات المجالية، وتقوية التجارة التضامنية والعادلة.
وفي السياق ذاته، أفاد بلاغ الجهة أنه سيشارك في هذا المعرض 320 من العارضين والعارضات يمثلون التعاونيات الإنتاجية والخدماتية والحرفية، والجمعيات المهنية والتعاضديات والمقاولات الاجتماعية والمؤسسات العاملة بقطاع الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، وسيضم المعرض فضاء للجهات لتبادل التجارب مع باقي جهات المملكة وفضاء مؤسساتيا.
كما يضم المعرض الذي يقام على مساحة إجمالية تقدر بـ5000 متر مربع فضاء مفتوحا لعرض وتسويق المنتوجات، والذي صمم بمقاربة مبتكرة، كما سيضم قاعة للندوات والمحاضرات والورشات التكوينية وفضاء خاص بالأطفال، وفضاء لتثمين التراث اللامادي، وسيتميز المعرض في اختتامه بعرض للأزياء الأمازيغية.

عزالدين كايز




تابعونا على فيسبوك