انجاز 5 مشاريع مندمجة للتجميع الفلاحي من الجيل الجديد بجهة مراكش آسفي

الصحراء المغربية
الإثنين 21 نونبر 2022 - 15:12

كشفت المديرية الجهوية للفلاحة مراكش- آسفي، عن انجاز خمسة مشاريع مندمجة للتجميع الفلاحي، وبرمجة ما مجموعه 24 مشروع تجميع فلاحي من الجيل الجديد لفائدة 1500 فلاح على مساحة تناهز 8500 هكتار.

وتخص هذه المشاريع، التي تندرج ضمن الركيزة الأولى من إستراتيجية الجيل الأخضر2020-2030 ، والتي تعطي الأولوية للعنصر البشري، عدة سلاسل للإنتاج كالزيتون، والكبار، والحوامض، والزراعة البيولوجية، والحليب، والنباتات الطبية والعطرية والأركان.

ويمثل التجميع الفلاحي نموذجا واعدا، وعنصر هام لتحسين التنافسية والرفع من مستوى الجودة مع خفض تكلفة الإنتاج وضمان تسويق أمثل، ويهدف إلى تنظيم الفلاحين حول مشاريع مندمجة، مما سيمكنهم من الاستفادة من التقنيات الفلاحية الحديثة، والتخفيف من الصعوبات المرتبطة بحجم الضيعات الفلاحية، كما سيسهل عملية تسويق منتوجاتهم.

وستلعب مشاريع التجميع الفلاحي من الجيل الجديد، دورا محوريا في نقل التقنيات الحديثة لصالح الفلاحين وتسهيل ولوجهم للتسويق في إطار شراكة "رابح ـ رابح" مع المجمع، والذي يستفيد بدوره من التزويد المنتظم بمنتوجات ذات جودة مطابقة للمعايير المطلوبة.

وأكد عبد العزيز بوسرارف المدير الجهوي للفلاحة لمراكش - آسفي، في كلمة ألقاها خلال لقاء جهوي نظمته وكالة التنمية الفلاحية بمراكش، على أهمية التجميع الفلاحي الذي يعد مفتاحا لتطوير الفلاحة الوطنية، باعتباره مقاربة مهمة تمت دراستها بحكمة لتستجيب بشكل كبير لإشكالية الوصول الى الهدف الأسمى المتمثل في الأمن الغذائي، وتجاوز الصعوبات التي تواجه القطاع، سواء على المستوى الجهوي أو الوطني.

وأشار الى أن هذا النموذج التنظيمي يعد آلية لمواكبة أهداف استراتيجية الجيل الأخضر في تعزيز الدينامية الفلاحية والعناية بالعنصر البشري من خلال الرفع من الدخل الفلاحي.

من جانبه، أوضح الحبيب بن الطالب رئيس جامعة الغرف الفلاحية، أن هذه الآلية تمكن صغار الفلاحين والمستثمرين في القطاع  الفلاحي من إرساء علاقة رابح – رابح، مبرزا أن التجميع الفلاحي آلية محكمة ورافعة أساسية للاستثمار، جاءت لتجاوز الإشكاليات المرتبطة بالتسويق والتثمين ولتطوير وتحديث الفلاحة بالمغرب.

وأضاف أن التجميع يهدف أساسا إلى تمكين الفلاحين، في إطار تنظيمات مهنية، من خلال تعزيز قدراتهم التدبيرية وامتلاك آليات الولوج الى الأسواق الوطنية والدولية، مشيرا الى أن استراتيجية الجيل الأخضر تهدف إلى إرساء ما لا يقل عن 200 مشروع للتجميع الفلاحي من الجيل الجديد في أفق 2030 بمختلف جهات المملكة من طرف المديريات الاقليمية للفلاحة.

وتتوفر جهة مراكش- آسفي على مؤهلات كبيرة من حيث سلاسل الإنتاج، التي تتلاءم مع هذا النمط المتعلق بالتجميع الفلاحي، باعتباره نموذجا لتنظيم الفلاحين وتمكينهم من تثمين وتسويق منتوجاتهم في أحسن الظروف، خاصة بعد صدور القرارين الوزاريين الجديدين في ماي 2021، واللذين يبسطان المساطر فيما يتعلق بكيفية وشروط المصادقة على مشاريع التجميع وكيفية تقديم التحفيزات المالية في إطار هذه المشاريع. وتتجلى أهم مستجدات هذه النصوص في مراجعة شروط ومعايير الأهلية، فضلا عن إدماج نماذج جديدة للتجميع وسلاسل جديدة للإنتاج، ووضع نسب تفضيلية للتحفيزات الممنوحة لاقتناء معدات تربية الماشية على غرار تجهيزات الري الفلاحي والمعدات الفلاحية.

يشار إلى أن التجميع الفلاحي، الذي تبناه مخطط المغرب الأخضر واستراتيجية الجيل الأخضر هو نموذج مبتكر للشراكة بين الإنتاج والتسويق والتصنيع يمكن الفلاحين المجمعين من الاستفادة من تقنيات الإنتاج الحديثة ومن التمويل وكذا الولوج إلى الأسواق الداخلية والخارجية. ومن جهتهم، فإن المجمعين يضمنون تموين الوحدات الصناعية الفلاحية بمنتجات ذات جودة عالية ومضمونة المسار وكل ذلك في إطار شراكة مربحة لكلا الطرفين.

 




تابعونا على فيسبوك