أزيد من 630 ألف طلب من الاستفادة من نظام المساعدة الطبية في طور المعالجة

الصحراء المغربية
الخميس 13 أكتوبر 2022 - 10:53

قال عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، إن ما يناهز 630 ألفا و151 طلبا من طلبات للاستفادة من نظام المساعدة الطبية حتى متم شهر يونيو الماضي، في طور المعالجة.

وأبرز لفتيت في جوابه عن سؤال كتابي للمجموعة النيابية للعدالة والتنمية بمجلس النواب، حول "تأخر ملفات تجديد طلب المساعدة الطبية لدى السلطات المحلية"، أن 45 في المائة من مجموع هذه الطلبات في طور المعالجة لدى السلطات المحلية و4 في المائة في طور المعالجة لدى الوكالة الوطنية للتأمين الصحي.
وأعلن الوزير أن الوكالة الوطنية للتأمين الصحي عالجت 51 في المائة من الطلبات، لكنها لم تتمكن بعد من استصدار بطاقات المستفيدين، والذي يعرف في هذه الفترة انخفاضا مقارنة مع وتيرة معالجة طلبات الاستفادة، ارتباطا بإكراهات صفقات طبع بطاقات الاستفادة التي تبرمها الوكالة مع شركائها، مؤكدا أن الوكالة وضعت، كإجراء وقائي، رهن إشارة المستشفيات العمومية خدمة إلكترونية للتحقق عن بعد من أحقية استفادة طالبي العلاج، دونما ضرورة الإدلاء ببطاقة الاستفادة من نظام المساعدة الطبية حين يتقدم المؤهلون لهذا النظام بطلب الولوج للعلاجات بالمستشفيات العمومية.
كما شدد الوزير على أنه تعطى أهمية خاصة للحالات المستعجلة، من خلال تمكين أصحابها من الحصول على شهادة إدارية قصد الإدلاء بها لدى المصالح الطبية في انتظار توصلهم ببطاقة المساعدة الطبية.
وأبرز المسؤول الحكومي أن معالجة طلبات الاستفادة من نظام المساعدة الطبية تتوزع على مرحلتين تشرف عليها كل من وزارة الداخلية والوكالة الوطنية للتأمين الصحي، تشمل المرحلة الأولى منها استقبال الطلبات ومعالجتها معلوماتيا والبت فيها فور التوصل بها داخل الأجل المحدد، والذي أقصاه 3 أشهر كما ينص عليه القانون الجاري به العمل في المواد 116 وما يليها من القانون المتعلق بنظام المساعدة الطبية، وتشرف عليها السلطات المحلية التي تسهر على عمل اللجان المحلية الدائمة.
أما المرحلة الثانية، فتخص، وفق لفتيت، منح الرقم الشخصي للتغطية الصحية للمستفيدين واستصدار بطاقات المساعدة الطبية من طرف الوكالة الوطنية للتأمين الصحي، وتتولى السلطات المحلية تسليم المستفيدين البطاقات المنجزة الخاصة بهم.




تابعونا على فيسبوك