أزمة الماء وحركة السير ومواقف السيارات .. مشاكل تعلن عمدة الدارالبيضاء عن حلها قريبا

الصحراء المغربية
الإثنين 19 شتنبر 2022 - 14:12

أزمة الماء، وحركة السير، ومواقف السيارات، وظاهرة الكلاب الضالة.. قضايا شائكة تشغل بال المواطنين بالدارالبيضاء. عمدة المدينة، نبية الرميلي، تطرقت لها بالتفصيل، خلال استضافتها الخميس الماضي، في عشاء عمل، أقامته جمعية تطوير المسيرين (APD Maroc).

وركزت الرميلي في حديثها مع أعضاء الجمعية المذكورة على خطة تنمية المدينة والمشاريع الكبرى التي تشهدها العاصمة الاقتصادية، لا سيما في ما يتعلق بالتنقل والبنية التحتية، والتحديات التي يجب مواجهتها للانتقال إلى معايير المدن الذكية.

وعند تطرقها للنقص الحاصل في الماء، بسبب الجفاف الذي يخيم على بلادنا، أعلنت الرميلي أن "ليدك" تجري محادثات مع شركات متخصصة، من بينها شركة إسرائيلية، لاستعادة ومعالجة وإعادة استخدام مياه الصرف الصحي في الصناعة والزراعة وسقي المساحات الخضراء وأنشطة أخرى. وأوضحت في هذا الصدد أن الدار البيضاء ليست بمنأى عن خطر نقص المياه حتى إذا كانت احتياطاتها تسمح لها بالبقاء حتى منتصف عام 2023. وقالت إن ليدك شرعت بالفعل في تقنين الإجراءات، لا سيما عن طريق تقليل الضغط على شبكة توزيع مياه الشرب خلال فترات زمنية خلال النهار، وفي الوقت نفسه، فإن المياه العادمة التي كانت تتجمع يتم معالجتها بالتأكيد، ولكنها كانت تذهب ببساطة للبحر، على الرغم من أنها تشكل موردًا مهمًا يمكن استخدامه في عدة مناطق. 

 

مشكلة مواقف السيارات

في ما يتعلق بالمشكلة الرئيسية المتمثلة في وقوف السيارات وحراس السيارات، أعلن عمدة الدار البيضاء عن بدء إصلاح شامل. إذ سيتم توفير إدارة مواقف للسيارات في الشوارع والطرق التي يزيد عرضها عن 20 مترًا من خلال شراكات بين القطاعين العام والخاص من قبل الشركات التي تدير عدادات مواقف السيارات الذكية. وهذا الأخير سيجعل من الممكن الدفع مقابل أجزاء من الساعة (15 دقيقة، 30 دقيقة، وما إلى ذلك) وسيتم تجهيز أماكن وقوف السيارات ذات الطابع الزمني برقائق لتوجيه سائقي السيارات، عبر تطبيق الهاتف المحمول، إلى المساحات الخالية. بالنسبة للشوارع التي يقل عرضها عن 20 مترًا، ستُعهد بإدارة مواقف السيارات إلى مشرفين سيارات خاصين، على أساس عدة مواصفات، من بينها وجوب التسجيل في المدينة، والحصول على الموافقة، والحصول على بطاقة القائم بأعمالهم والالتزام بجدول الرسوم الذي تحدده البلدية. 

 

جمع 250 ألف كلب ضال كل عام 

 تعاني الدار البيضاء من ظاهرة الكلاب الضالة بكل ما تمثله من تهديدات. وفي هذا السياق، أوضحت نبيلة الرميلي أنه على الرغم من الجهود التي تبذلها الجماعة للتعامل معها، إلا أن الظاهرة مستمرة، لأن الكلاب الضالة تصل بأعداد كبيرة من المناطق شبه الحضرية أو الريفية مثل حد السوالم وبوسكورة، مؤكدة أن أكثر من 250 ألف كلب ضال يتم التقاطها سنويًا وستستمر الإجراءات القائمة على تقنية إمساك الكلب الضال وتعقيمه وتطعيمه ضد داء الكلب، ثم إطلاقه في بيئته الطبيعية. 

 

حظر مرور "الرموكات"

 إن مشكلة مرور مركبات البضائع الثقيلة في منتصف النهار وسط المدينة، مع كل عواقبها (الاختناقات المرورية، والحوادث، وما إلى ذلك) هي أيضًا مصدر قلق لجماعة الدارالبيضاء. لذلك، أعلنت الرميلي أن أمرا سيصدر قريبا يحظر مرور هذه المركبات التي يزيد وزنها عن 3.5 أطنان، من وسط المدينة، من الساعة 6 صباحًا حتى 7 مساءً.




تابعونا على فيسبوك