مربو دجاج اللحم بالمغرب يحتجون ويطالبون وزارة الفلاحة بحمايتهم من الإفلاس

الصحراء المغربية
الجمعة 05 غشت 2022 - 16:26

شارك مربو دجاج اللحم، الأربعاء، في الوقفة الاحتجاجية التي دعت إليها الجمعية الوطنية لمربي دجاج اللحم، أمام مقر وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، للمطالبة بالتدخل الفوري لإيجاد حلول مستعجلة كفيلة بإنقاذ المربي من الإفلاس .

يشار إلى أن مربي الدجاج أتوا من مختلف المدن المغربية من أجل المطالبة بإنقاذهم من الإفلاس ودعمهم ماديا.
ويأتي هذا بعدما استوفى مهنيو القطاع كل السبل لإيصال مطالبهم للجهات الوصية، والتي قوبلت بالتجاهل التام مما أدى إلى تفاقم أوضاعهم الاقتصادية والاجتماعية وتسبب في إفلاس عدد كبير منهم ودخول البعض الآخر السجن، حسب تصريح محمد اعبود، رئيس الجمعية الوطنية لمربي دجاج اللحم، لـ»الصحراء المغربية».
واحتج المشاركون على مجموعة من الخروقات والتجاوزات الصادرة من قبل المتدخلين في القطاع، ضمنها غلاء الأعلاف بالرغم من تراجع أسعار المواد الأولية على المستوى العالمي، وطريقة تسويق كتاكيت اليوم الواحد عبر السماسرة في السوق السوداء وعلى انعدام الجودة المطلوبة فيهما.
وفي هذا الصدد، طالب المحتجون بالتراجع عن هذه الزيادات وحث المحاضن على احترام القانون رقم 49.99 وعدم بيع الكتاكيت في السوق السوداء عن طريق السماسرة بأثمان مرتفعة، وحث المصالح المكلفة بالمراقبة على فرض الجودة في الأعلاف والكتاكيت وإحداث مختبرات مستقلة تعنى بتحليل الجودة فيهما تسلم شواهد معترفا بها لدى المحاكم.
كما طالبوا بإيجاد حل لمشكل فائض الإنتاج بعد فشل الفدرالية وعجزها في البحث عن أسباب جديدة لتسويقه، وتمكين المربي من استيراد كتاكيت اليوم بنفس الامتيازات الجمركية والتفضيلية التي قدمت لأصحاب الشركات والتي لا تتجاوز 2.5 في المائة، وفقا لتعبيرهم.
ودعوا الوزارة الوصية إلى التدخل لدى الحكومة من أجل تخصيص دعم مالي لمواجهة مخلفات الأزمة على غرار القطاعات الأخرى كالسياحة والنقل وبعض القطاعات الفلاحية، وإيجاد حل لمشكل الديون المتراكمة على بعض المربين بإعادة جدولتها من قبل الأبناك وشركات الأعلاف مع خصم الضريبة على القيمة المضافة من هذه الديون، إلى جانب إعفاء المربي من أداء الضريبة على القيمة المضافة على الأعلاف باعتبار هذا الأخير مصنفا كفلاح ولا يسترجع هذه الضريبة عند البيع.
واعتبرت الجمعية نفسها أن مشاركة عدد كبير من مهنيي القطاع والقادمين من مختلف المدن المغربية خير دليل على أن الفدرالية لا تحسن تمثيل المربين لأنها لا تهتم بمشاكلهم، حسب تعبيرها، وطالبت في هذا الصدد بسحب تمثيلية المربين من الفدرالية انسجاما مع التصنيف الجديد التي ألحق المربي بالقطاع الفلاحي، كما طالبت بافتحاص حسابات الفدرالية لمعرفة كيف تصرف الأموال التي ترصد لها ومن يستفيد منها.

 

أسماء إزووان

 




تابعونا على فيسبوك