3 أشقاء أمام جنايات مراكش على خلفية قتل شقيقهم الرابع بسبب خلاف حول الإرث

الصحراء المغربية
الثلاثاء 21 يونيو 2022 - 15:09

أجرت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن مراكش، اليوم الثلاثاء، مسطرة تقديم ثلاثة أشقاء في حالة اعتقال أمام أحد نواب الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالمدينة، لاستنطاقهم ومواجهتهم بالتهم المنسوبة إليهم، على خلفية تورطهم في قضية تتعلق بجناية القتل العمد والمشاركة وعدم التبليغ"، ليتقرر الاحتفاظ بهم رهن الاعتقال الاحتياطي وإحالتهم على غرفة الجنايات قصد محاكمتهم وفق صك الاتهام.

وكانت العناصر الأمنية المذكورة، أعادت أمس الاثنين،  تحت إشراف النيابة العامة باستئنافية مراكش، تمثيل جريمة القتل التي راح ضحيتها شخص في عقده الثالث على يد شقيقه الأكبر، بعد اكتشاف جثة الضحية مطمورة تحت الأرض بأحد المنازل بدرب الحمام بحي باب إيلان بتراب مقاطعة مراكش المدينة.

وتعود فصول الجريمة إلى بداية شهر ماي المنصرم، عندما جاء الضحية البالغ من العمر نحو 36 سنة والذي يقطن بحي دوار العسكر، لزيارة شقيقه الذي يقيم لوحده في مسكنهما العائلي وهو عبارة عن رياض بدرب الحمام بحي باب إيلان، وهي الزيارة التي رافقه شقيقهما الثالث، وكان الغرض منها إقناع الأخ الأكبر ببيع الإرث الذي تركه والدهما ومن ضمنه الرياض ومحل تجاري، لاسيما و أنه يعاني من الفاقة والفقر، غير أن الأخير أبدى رفضه كالعادة ما أدى إلى نشوب مشادات بينهما.

وحسب المعطيات التي حصلت عليها "الصحراء المغربية"، فإن الشقيق الثالث حاول التدخل لتهدئة الطرفين غير أن الأمور ما لبثت أن تطورت إلى جريمة قتل، حيث استل الأخ الأكبر سكينا وأغمده في بطن الضحية ليسقط مضرجا في دمائه وقد فارق الحياة دون أن يظفر بنصيبه من إرث والده، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل إن القاتل استطاع إقناع شقيقه الثاني بعدم التبليغ عنه و إمهاله شهرا كاملا لحين تسوية بعض أموره، وبعدها يسلم نفسه لعناصر الأمن من تلقاء نفسه، وهو الطلب نفسه الذي وافقت عليه شقيقتهما الوحيدة بعد أن اتصل بها هاتفيا وأخبرها بالجريمة.

وأضافت المصادر نفسها، أن الجاني قرر حفر قبر بإحدى الغرف ودفن فيها جثة شقيقه قبل أن يطمرها بالتراب، حيث ظل يقطن نفس المنزل وكأن شيئا لم يقع إلى أن قرر الاعتراف بجريمته بعد تسليم نفسه إلى عناصر الدائرة الأمنية الثالثة بباب أغمات، ليتم الاحتفاظ به رهن إشارة البحث الذي أشرفت عليه النيابة العامة المختصة، لتحديد جميع ظروف والملابسات المحيطة بهذه  الجريمة.




تابعونا على فيسبوك