كوفيد.. لغة العالم المشتركة

الصحراء المغربية
الجمعة 31 دجنبر 2021 - 12:49

يشكل تحذير منظمة الصحة العالمية من "تسونامي" الإصابة بمتحوري "أوميكرون" و"دلتا" ناقوس خطر حقيقي موجه لسكان العالم قبل الأنظمة الصحية لبلدانهم، والتي تختلف قدراتها حسب الإمكانات المتاحة.

 لقد ثبت على امتداد المرحلة، التي عاش العالم خلالها تحت وطأة الجائحة (حوالي سنتين بالنسبة لنا في المغرب)، أن الأسلوب الناجع لمواجهة فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" هو احترام التدابير الاحترازية، لكن سكان العالم استأنسوا بكوفيد وغرهم تمكن الكثيرين من هزم الوباء بعد تعرضهم للإصابة، كما أن القنوط فعل فعلته، لأنه لا يمكن أن ننكر أن الحجر كان قاسيا، أولا لأنه غير مألوف، ثانيا جاء على حين غرة، وثالثا لأن مدته كانت طويلة، المثيرون تخلوا عن السلوكات التربوية التي فرضها كوفيد على العالم. لكن لم يخطر ببال الكثير ممن استسلموا للتراخي في المرحلة التي تخمد فيها موجات الوباء ويستأنسون به في خلال عودتها، رغم النداءات المتكررة، (لم يخطر ببالهم) أن يتساءلوا كيف جرى التوصل إلى الشروط الاحترازية، التي أنقذت العالم من الكوارث. إن التدابير التي صار الكل يعرفها جاءت نتيجة جهود جبارة من قبل أهل العلم لتمكيننا من هزم خصمنا المشترك، وبما أنه لا يمكن مواجهة خصم قبل معرفته، فإنهم تجشموا مشكورين عناء البحث والدراسة والتحليل لإرشادنا إلى التدابير، التي كان الخوف وراء التزام الأغلبية بها، لكن مع توالي الأسابيع والشهور جرى طي صفحة الالتزام وصار التراخي طاغيا.

اليوم صار الالتزام استثناء وكأننا خرجنا من زمن كورونا، توالت الضربات المفاجئة والموجات ومع ذلك فإن من نشترك معهم العيش في العالم وفي هذا الزمن الاستثنائي لا يعتبرون ولا يتذكرون ما بذل من أجلهم من جهود وما بذلوه هم أيضا في بداية هذا الزمن الذي لا يعرف أحد موعدا محددا لنهايته. لكن ما زال أمامنا الوقت لتدارك الموقف وتجنب الأكثر سوءا بعد أن بلغ العالم بالفعل الأسوأ، ليس فقط على المستوى الصحي، بل على مختلف المستويات، لأن كوفيد ضرب في كل الاتجاهات ومازالت آثاره واضحة اقتصاديا واجتماعيا ونفسيا أيضا. إن الأرقام المذهلة والمخيفة، التي يجري الإعلان عنها في أوروبا وأمريكا تنذر بالكارثة، في حال تواصل المنحنى، وتضاعف أعداد الحالات الحرجة. إن الحديث عن ضعف أوميكرون مقارنة بدلتا لا يعني أننا في مأمن، أولا لأن ضعفه يعني الفئة الملقحة والتي بادرت بأخذ الحقنة المعززة، ولا يعني من آمن بنظرية المؤامرة وتشبث بمعارضة الخضوع للتلقيح وسمح لنفسه بتهديد حياة الآخرين، لأنه في حالة إصابته، فمن المرجح أن ينقل العدوى إلى المقربين منه ومن يتعامل معهم. الأمر الذي لا يمكن تغييبه هو أن متحور دلتا مازال بيننا ويشكل تهديدا حقيقيا لأنه أودى بحياة الكثيرين. إن مسؤولية الحفاظ على سلامة النفس عبر الاحتراز والتلقيح تحمل بين طياتها الحفاظ على سلامة الآخر والمنظومة الصحية للبلاد، لأن تنامي حالات الإصابة ينذر بالكارثة، ويشكل تهديدا حقيقيا للأنظمة الصحية وكل الخوف أن يتواصل صم الآذان أمام النداءات، وعدم الالتزام بما يتخذ من قرارات فتنهار الأنظمة الصحية ويثبت عجزها ويستيقظ ما بدواخل الناس من أنانية، ويغني كل على ليلاه ويصبح من يعقد عليه الأمل للإعانة عاجزا عن ذلك لأنه يحتاط ويخفي ما لديه لمواجهة الموقف إن وجد نفسه في وضع مماثل. في البداية كان النصح والتوجيه واليوم أصبح دق ناقوس الخطر ورفع درجات الحذر وما يرافقها من إجراءات وقوانين، وتفاديا لفقدان السيطرة على الوضع ربما نصبح ذات يوم على قرار أكثر صرامة، لأن الجميع ضاق ذرعا بما يجنيه المتهورون، إلى درجة أصبح معها الوباء لغة العالم المشتركة.




تابعونا على فيسبوك