المراقبة الجينومية تواصل اختباراتها على عينات جديدة للبحث عن"أوميكرون "

الصحراء المغربية
الجمعة 03 دجنبر 2021 - 13:20

أفادت مصادر "الصحراء المغربية"، أن عملية المراقبة الجينومية في المغرب رفعت من مستوى أهبتها بخصوص إجراء كشوفات التسلسل الجينومي على عينات الأشخاص الذين يحملون نتيجة إيجابية للحمض النووي لفيروس كوفيد19 والمصنفين ضمن الفئات المشكوك في حملها للمتحور "أوميكرون".

وذكرت المصادر ذاتها، أن الجزء الأول من هذه العينات أسفر عن نتيجة سلبية بعد عدم ثبوت وجود المتحور "أوميكرون"، خلال 24 ساعة الماضية، بينما ينتظر التعرف على نتيجة عينات أخرى من الاختبارات الجينومية المتوصل بها من المختبرات المنخرطة في إنجاح عملية الرصد الوبائي المبكر على الصعيد الوطني، خلال الساعات المقبلة. وأوضحت المصادر نفسها أن بعض العينات المشكوك فيها، أحالتها مختبرات بيولوجية متخصصة في اختبارات الكشف عن الحمض النووي عن كوفيد19 على المختبرات المرجعية التابعة لترابها الجغرافي، معتمدة في انتقائها لتلك العينات على معايير معملية بيولوجية وأخرى لمواطنين عبروا عن زيارتهم لإحدى الدول المعنية بالمتحور الجديد. 
وأشارت المصادر نفسها إلى أنه يندرج ضمن مرتكزات تصنيف بعض العينات الإيجابية لـ"PCR، ضمن العينات المشكوك فيها، حينما يتعلق الأمر بأشخاص زاروا إحدى الدول التي ظهر فيها المتحور الجديد "أوميكرون" قبل إغلاق الحدود الجوية في المغرب أو لدى من عبروا عن مخالطتهم للأشخاص قدموا من إحدى تلك الدول.
وفي انتظار استكمال القراءة الجينومية لمختلف العينات، يدعو خبراء الأوبئة في المغرب الأشخاص الذين قدموا إلى المغرب أو خالطوا أشخاصا سبقت زيارتهم لإحدى الدول المعنية حاليا بانتشار المتحور "أوميكرون" بتحمل مسؤوليتهم الجماعية، من خلال اتخاذ التدابير الاحترازية عبر عزل أنفسهم والابتعاد عن مخالطة ذويهم أو مكونات محيطهم إلى حين ثبوت خلوهم من المتحور.
وفي السياق نفسه، أكدت المصادر ذاتها أن المغرب يراهن كثيرا على اليقظة الجينومية وعلى إيجابيات المدة المقررة لإغلاق الأجواء الجوية، التي ستتيح للخبراء التركيز على إجراء الاختبارات التي أجريت محليا، ما بعد الإغلاق، ثم جمع المعطيات العلمية من خلال الدراسات العلمية والسريرية في دول منشأ المتحور، للتعرف على مستوى خطورة "أوميكرون" وما إذا كانت موجة الهلع منه موضوعية من الناحية العلمية لوضع تدابير مواكبته لاحتواء انتشاره.



تابعونا على فيسبوك