فاس.. حركة تجارية ملحوظة لبيع المظلات وثمنها يتراوح بين 35 و70 درهما

الصحراء المغربية
الإثنين 29 نونبر 2021 - 12:48

أحدثت الأمطار المتساقطة بمدينة فاس ومختلف مناطق الجهة والمدن المغربية، منذ أكثر من أسبوع تحولا في حركة بيع المظلات الوقائية من الأمطار التي تعرض للبيع مع بداية كل فصل شتاء.

 وتتجدد الحاجة إلى استعمال المظلات مع التساقط المستمر للأمطار بشكل خفيف، مما يضطر معه مجموعة من المواطنين إلى استعمال المظلات القديمة التي يتوفرون عليها أو اقتناء أخرى جديدة لقضاء بعض الأغراض وسط المدينة والتي لا تتطلب استعمال سيارة خاصة أو سيارة أجرة صغيرة.

ويفضل مواطنون خلال فصل الشتاء اقتناء مظلات جديدة تعوض المظلات التي اقتنوها منذ مدة واختيار مظلات تتماشى مع الصيحات الجديدة، إذ ينتقي زبناء بعناية مظلاتهم انطلاقا من اختيار شكل يد المظلة وطريقة الفتح والإغلاق، وسهولة جمع المظلة ووضعها في اليد والاحتفاظ بها في مكان صغير وقريب.

ويعم الفرح والسرور الباعة الجائلين الذين يسرعون إلى اقتناء مجموعة جديدة من المظلات وعرضها خلال تساقط الأمطار في الشارع بحرية، لتغري الزبناء على اقتنائها في حينها واستعمالها لوقاية الرأس والجسم من قطرات الأمطار التي قد تؤدي في أحيان كثيرة إلى الإصابة بأنفلونزا البرد.

ولوحظ بشوارع المدينة، ارتفاع في سعر أثمان المظلات التي وصلت إلى 70 درهما للمظلة الجيدة، والمظلات العادية ما بين 35 و50 درهما، ويبرر بعض التجار الارتفاع في الأثمان بالزيادة في ثمنها من قبل الموردين، حيث لم يتجاوز السنة الماضية سعر المظلات 60 درهما.

ويتميز الباعة الجائلين بسهولة التكييف مع موسم الشتاء في عرض السلع والبضائع التي يستعملها الناس ومنها المظلات التي تنشط حركتها التجارية خلال تساقط الأمطار وانخفاض درجات الحرارة، إلى جانب عرض الملابس الدافئة من سترات وقفازات الأيدي وغطاء طويل يلف حول العنق... ويدفع موسم الشتاء بعض المحلات التجارية الصغيرة، إلى عرض مظلات من أشكال جديدة للبيع في واجهات محلاتها، في حين تلجأ بعض المحلات إلى عرض بضاعتها القديمة للبيع والاستفادة من ارتفاع أثمان المظلات.

فاس: محمد الزغاري




تابعونا على فيسبوك