أساتذة جامعيون يستعرضون بمراكش التطورات الدبلوماسية لقضية الصحراء المغربية

الصحراء المغربية
الإثنين 22 نونبر 2021 - 11:41

أكد المشاركون، السبت بمراكش، في محاضرة حول موضوع "التطورات الدبلوماسية لقضية الصحراء المغربية"، أن القضية الوطنية سجلت عددا من النقاط الإيجابية على مستوى مختلف المحافل الدولية، بفضل الدينامية المستمرة التي تطبع عمل الدبلوماسية المغربية في هذا الملف بتوجيهات سامية وانخراط شخصي من صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وأجمع ثلة من الأساتذة الجامعيون في هذه المحاضرة، التي نظمتها مجموعة البحث حول الأمن والإستراتيجية الشاملة، وماستر الجغرافيا السياسية والعلاقات الدولية، أن القضية الوطنية شهدت تطورات مهمة عززت مكتسبات المملكة المغربية بمساهمة من الدبلوماسية الرسمية وكل القوى الوطنية الحية.

وأشاروا إلى أن المغرب كسب معركة استكمال وحدته الترابية، بفضل دبلوماسيته، والخيار السياسي والسلمي، مبرزين المواقف الثابتة للمغرب بخصوص وحدته الترابية والمكتسبات الدبلوماسية الأخيرة، خاصة مع افتتاح أزيد من 24 قنصلية بمدينتي العيون والداخلة.

وأكد عيسى بابانا العلوي أستاذ العلوم السياسية على أهمية المعارك الدبلوماسية، التي يخوضها  المغرب، في عهد صاحب الجلالة الملك محمد السادس، لتأكيد مغربية أقاليمه الجنوبية، وإيجاد حل سياسي لهذا النزاع المفتعل.

وأضاف بابانا العلوي أن المغرب نجح، بفضل دبلوماسيته الواقعية والناجعة، والبراغماتية، تحت القيادة المتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، في فرض حل سياسي لقضية الصحراء المغربية، مشيرا إلى أن جلالته، قاد، على مدى سنوات طويلة، معارك دبلوماسية كبرى، قصد تسوية هذا النزاع المفتعل من قبل أعداء الوحدة الترابية للمملكة.

واستحضر الأستاذ الباحث في العلوم السياسية، سياسة المغرب الإفريقية المتبصرة، التي دعا إليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والتي انطلقت سنة 2000 بجولة كبيرة قادت جلالة الملك إلى العديد من البلدان الإفريقية، موضحا في هذا الصدد، أن المغرب تمكن من جني ثمار دبلوماسيته الإفريقية، بعد عقدين بما أن أغلبية البلدان التي فتحت قنصليات بمدينتي الداخلة والعيون واعترفت بسيادة المغرب على أقاليمه الجنوبية، هي بلدان إفريقية.

من جانبه، أشار عبد الرحمان بلكرش الأستاذ بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بمراكش، إلى الرهانات الإقليمية والدولية لقضية الصحراء المغربية،مؤكدا أن السياسة الدبلوماسية التي نهجتها المملكة المغربية قادت إلى تحقيق انتصارات دبلوماسية كبيرة، مكنت من سحب عدد كبير من البلدان لاعترافها بالجمهورية الوهمية.

وأوضح بلكرش، وهو أيضا مدير مجموعة البحث حول الأمن والإستراتيجية الشاملة التابعة لهذه الكلية، أن جلالة الملك محمد السادس ذكر بشكل حازم، في الخطاب الأخير الذي وجهه إلى الأمة بمناسبة الذكرى الـ 46 للمسيرة الخضراء، بأن مغربية الصحراء غير قابلة للتفاوض، وبأن مشروع الحكم الذاتي للأقاليم الجنوبية في إطار سيادة المغرب، يبقى هو الحل الأكثر واقعية.

وخصصت هذه المحاضرة، التي جرى تنظيمها بكلية العلوم القانونية والاجتماعية والاقتصادية التابعة لجامعة القاضي عياض، لاستعراض، التطورات الذي شهدته الدبلوماسية المغربية، من حيث مستوياتها وأشكالها وأبعادها.




تابعونا على فيسبوك